مفاجأة .. قوش خارج المعتقل ويدلي بأول تصريحات منذ الاطاحة بنظام البشير

7٬598

الخرطوم “تاق برس” – تحفظ مدير جهاز الأمن والمخابرات السوداني السابق الفريق اول صلاح عبد الله”قوش” عن كشف مكان تواجده حالياً.
وقال قوش ان الوقت لم يحن بعد للحديث عن مجريات الاوضاع في الساحة السودانية.
ونفى مسؤول مقرب ورفيع المستوى استنطقته صحيفة الاخبار الصادرة اليوم الاثنين ان يكون قوش في مصر.

واضاف قائلاً: ان قوائم القادمين من الموانئ البرية والبحرية والجوية لم يرد فيها اسم مدير جهاز الامن السابق وهو ما يعني عدم دخوله رسمياً الى الاراضي المصرية الا اذا استخدم جواز سفر يحمل غير اسمه الحقيقي
وراى المصدر بحسب الصحيفة ان ذلك ممكناً خاصة في عالم المخابرات اذ يمكن لرجل المخبارات التحرك عن طريق جواز سفر غير جوازه الحقيقي.
وقالت الصحيفة انها بحسب متابعاتها ان الفريق قوش غير موجود في الامارات العربية المتحدة كما تداول مستخدمو وسائل التواصل الاجتماعي، قارنين ذلك بصورة مشتركة تضم قوش واللواء عبد الغفار الشريف مدير الامن السياسي السابق، وعليها تعليقاً بان ابو ظبي تدخلت لتصفية الخلافات بين الرجلين.
واشارت الصحيفة بحسب متابعاتها الى ان الصورة قديمة جرى التقاطها ابان افتتاح اكاديمية الامن العليا قبل سنوات.
ورجحت الصحيفة بحسب مصادرها وجود الفريق قوش خلال افترة الماضية في العاصمة الاثيوبية اديس ابابا التي ربما يعود منها الى الخرطوم مجدداً.
يذكر ان قوش كان ضمن المجلس العسكري الانتقالي قبل ان يتقدم باستقالته تحت ضغوط بعد ايام من الاطاحة بالبشير في الحادي عشر من ابريل الماضي.
وفي 21 مايو الماضي منع حراس منزل الرئيس السابق لجهاز الأمن والمخابرات السوداني صلاح قوش أفرادا من النيابة العامة ترافقهم قوة من الشرطة، أرادوا تنفيذ أمر بتوقيفه وتفتيش منزله على خلفية دعوى جنائية بحقه.
وعلى إثر ذلك، قالت النيابة إنها طالبت “بإقالة رئيس جهاز الأمن والمخابرات الحالي وإعادة هيكلة الجهاز إلى جانب “التحقيق في هذه الواقعة التي تمس استقلال النيابة العامة”.
وبيّنت تلك الوقائع ان قوش لم يكن معتقلاً ضمن بقية رموز النظام السابق الذين قال المجلس العسكري انه اودعهم “سجن كوبر”

أخبار ذات صلة المزيد من الكاتب

error: Content is protected !!