تحديد الموعد النهائي للتوقيع على وثيقة الاعلان الدستوري وكشف اسباب التاخير

588

الخرطوم “تاق برس” – كشفت قوى إعلان الحرية والتغيير في السودان، عن ان التوقيع بالأحرف الأولى على الوثيقة الدستورية، التي جرى التوافق عليها فجر اليوم مع المجلس العسكري سيكون غدا الأحد، بعد استكمال صياغة الوثيقة النهائية والتوصل لاتفاق بشأنها مع المجلس العسكري .

وكشفت القيادية بقوى الحرية والتغيير عضو اللجنة الفنية بالتفاوض مع المجلس العسكري ابتسام السنهوري في مؤتمر صحفي اليوم السبت ان عمليات الصياغة والاحكام ستنتهي اليوم وغدا يكون التوقيع النهائي غدا الاحد.

واضافت “هذا كلام نهائي ليس هنالك طرف لديه راي اخر او يتراجع . وكشفت السنهوري اسباب التاخير في التوقيع على الوثيقة الدستورية.

وقالت ان الوثيقة لم تصدرلان المفاوضات انتهت في وقت متاخر خلال اليومين الماضيين  والوفدين غادرا قاعات التفاوض صباحاً ما تطلب التاخير لاحكام الصياغة النهائية.

ابتسام سنهوري عضو اللجنة الفنية بقوى الحرية والتغيير-الوثيقة الدستورية-تاق برس

واعتبرت قوى إعلان الحرية والتغيير في بيان، اليوم السبت “الإعلان الدستوري “الوثيقة الدستورية” الذي سيتم التوقيع عليه بالأحرف الأولى بعد استكمال الصياغة النهائية يوم الأحد 4 أغسطس 2019 هو خطوة أولى سيكون لها ما بعدها”.

وقالت قوى التغيير “ولن نتكئ ما لم نستكمل ما بدأناه من كفاح من أجل الحرية والسلام والعدالة، فمعركة المدنية أكبر وغمار التغيير يحتاج لمزيد من اليقظة والثبات على المبادئ.”

وأضاف البيان “نعلن لكم اليوم 3 اغسطس 2019 أننا قد شارفنا في قوى إعلان الحرية والتغيير على الاتفاق على الإعلان الدستوري مع المجلس العسكري بصورة نهائية”. ولفت البيان إلى أن “الاتفاق على الإعلان الدستوري اليوم في بنوده ونصوصه الأساسية استكمالاً للاتفاق السياسي الذي تم التوقيع عليه في يوم 17 يوليو 2019 لتبدأ مرحلة جديدة من النضال السلمي، النضال من أجل البناء والتعمير لما دمَّرته الشمولية وهدَمه الاستبداد”.

ومضت قوى التغير للقول “عهدنا مع جماهير الشعب السوداني طيلة الفترة الانتقالية هو إعلان الحرية والتغيير الذي تواثقنا عليه، وتنفيذ بنود الإعلان مهمة تتيسر كلما استحكمت عليه الرقابة من الشعب، وكلما كانت سيادة حكم القانون والمساواة أمامه والمواطنة والحقوق والشفافية هي القاضي بين المواطنين والحاكمين كافة”.

وتوصل المجلس العسكري الانتقالي في السودان السبت لاتفاق حول الوثيقة الدستورية مع قوى إعلان الحرية والتغيير التي تتزعم الاحتجاجات في البلاد منذ أشهر.

أخبار ذات صلة المزيد من الكاتب

error: Content is protected !!