الحرية والتغيير تنتظر ردا حاسمًا ومهمًا من المجلس العسكري اليوم في هذا الشأن

476

الخرطوم “تاق برس” – أعلنت قوى الحرية والتغيير بالسودان، إبلاغ عبدالله حمدوك، رسميا، باختياره رئيساً للوزراء بالفترة الانتقالية.

وقال القيادي بقوى الحرية والتغيير، محمد ناجي الأصم، في مؤتمر صحفي مساء الخميس إنه “تم رسميا إجازة (اختيار) عبدالله حمدوك بواسطة المجلس المركزي وتنسيقية قوى الحرية والتغيير.
وأضاف “تم إبلاغ حمدوك رسميا بالترشيح (من المفترض أن يصادق المجلس السيادي على هذا الترشيح لاحقا).

واعلن الاصم ان حمدوك سيصل البلاد خلال أيام”، دون تحديد وقت.

وأشار الأصم إلى أن الحكومة الجديدة ستواجه عددا من القضايا التي تتطلب حلولا عاجلة، مثل قضية النازحين واللاجئين في دول الجوار.

وتابع: “لدينا الآن مشاكل طارئة سنعمل على حلها مع الحكومة الجديدة بالأفكار”.

من جهته، أعلن حسن عبد العاطي، مسؤول لجنة الترشيحات، بقوى الحربة والتغيير في ذات المؤتمر أن أعضاء المجلس السيادي سيكتمل ترشيحهم صباح اليوم الجمعة.

وأضاف أن ترشيحات النائب العام ورئيس القضاء تم تسلميها للمجلس العسكري، لأنه سيتم تعينهما من قبل المجلس العسكري، باعتبار أن ترتيبات الحكومة الجديدة مرتبطة بوجود رئيس القضاء والنائب العام.

وأوضح عد العاطي أن معايير الاختيار للمناصب في الحكومة الجديدة، سيكون وفق عناصر بينها “النزاهة والكفاءة المهنية و التجربة وقدرات الإدارة، والكفاءة الوطنية، ومواقف المرشح من النظام السابق”.

وحسب الإعلان الدستوري الموقع في 17 يوليو بين “المجلس العسكري وقوى الحرية والتغيير”، فإن اختيار رئيس مجلس الوزراء هو على قوى الحرية والتغيير ويتم اعتماده من مجلس السيادة. ‎ 

من جانبه، أكد القيادي وجدي صالح، أن المواعيد التي حددت لتكوين السلطة الانتقالية غير قابلة للتعديل.
وأضاف أن من أهم اولويات الحكومة الجديدة هو تحقيق السلام الذي ستشرع فيه الحكومة بمجرد بدء عملها بعد الأول من سبتمبر أيلول القادم، عقب أول جلسة مشتركة بين مجلس السيادة ومجلس الوزراء.
ولفت إلى أن “الحكومة القادمة ستشرع في التفاوض مع الحركات المسلحة”.

وقال وجدي ” نتمنى ان تكون الجبهة الثورية حضورا في التوقيع على الاتفاق يوم السبت  واضاف ” نحن ضد اي خطاب عدائي للكفاح المسلح..  هؤلاء سودانيين وان اختلفنا معهم في الوسيلة.

واكد ان كل قادة الكفاح المسلح يمكن ان يحضروا للسودان ويتم استقبالهم دون اي مضايقات أمنيةطالما  أن الارادة تتجه نحوالسلام بحسب قوله.

وفي وقت سابق الخميس، أعلن تجمع المهنيين السودانيين عن اتفاق هياكل قوى الحرية والتغيير على تولي “حمدوك” رئاسة الوزراء خلال الفترة الانتقالية.
وأعلن المجلس العسكري السوداني، الخميس، أن الاحتفال بإبرام وثائق تشكيل السلطة الانتقالية سيقام في الواحدة من ظهر السبت ١٧ اغسطس بالعاصمة الخرطوم، وبحضور دولي وإقليمي.

وبحلول الاحد المقبل سيتم حل المجلس العسكري.

أخبار ذات صلة المزيد من الكاتب