محاكمة البشير :كشف تفاصيل جديدة عن اموال ضخمة في خزانة بارقام سرية وطلب للافراج عنه بالضمانة

1٬281

الخرطوم “تاق برس” – كشف شهود في محاكمة الرئيس السوداني المعزول عمر البشير في جلسة اليوم السبت تفاصيل جديدة عن الأموال المضبوطة في مقر إقامة البشير بالقيادة العامة للجيش.

وبحسب ما رصد محرر (تاق برس) انتهت الجلسة الثانية لمحاكمة البشير المتهم في قضايا حيازة النقد الأجنبي والفساد وتلقي أموال وهدايا بشكل غير قانوني وانعقدت المحكمة بمقر معهد التدريب القضائي، وحدد القاضي جلسة 31 اغسطس الحالي لسماع بقية الشهود، ووعد بالنظر في طلب الدفاع بالإفراج عن البشير بالضمانة في الجلسة المقبلة.

وكشف شاهد الاتهام في القضية معتصم عبد الله محمود وكيل أعلى نيابة امن الدولة السابق عند سؤاله من  قبل قاضي المحكمة تلقيه توجيهات من مدير الامن العسكري بوجود مبالغ ماليةكبيرة مضبوطة داخل مقر اقامة الرئيس البشير 

وزاد “المبالغ المضبوطة بمقر إقامة البشير مبالغ غير مشروعة وكان ينوي تهريبها الى الخارج.

واضاف على ضوء ذلك صدر أمر تفتيش وتطويق لمقر إقامة البشير وذلك في 16 ابريل الماضي.

وأشار إلى أنه في 18 /ابريل الماضي تحرك بناء على اتصال من مدير الامن العسكري لمقر اقامة الرئيس وقام بإجراءات التفتيش مع المتحري العميد احمد محمود محمد وعثروا أثناء تفتيش المنزل على مبالغ ضخمة داخل الغرفة التي يقيم فيها في خزن تفتح بارقام سرية.

وقال معتصم أن المبالغ كبيرة جدا يصعب عدها لذلك استعان بموظف حسابات من بنك أم درمان الوطني حيث أن عد النقود بماكينة نقود.

وكشف الشاهد من نيابة امن الدولة سابقا عن تشكيل لجنة وخاطب بنك السودان المركزي لايداع المبالغ المضبوطة لصالح الدعوى

وكشف محمود عن ترحيل المبالغ المضبوطة بواسطة عربتين وناقلة جنود وعربة بها “دوشكا”

وقال في اقواله أنه تم سحب ملف قضية البشير منه بعد ذلك بتوجيهات من النائب العام السابق الوليد سيد احمد وتحويل ملف القضية إلى نيابة مكافحة الفساد والتحقيقات المالية.

واستمعت المحكمة إلى شاهد آخر وهو من طاقم حراسة البشير والذي أكد في اقواله أن التفتيش تم حوالي الساعة السابعة صباحا وأن الأموال ضبطت داخل غرفة البشير وأشار إلى أنه وجد اموال في حقيبة (هاند باق) حينما دخل غرفة البشير .

واستمعت المحكمة في جلستها ايضا إلى موظف من بنك أم درمان الوطني حيث قال انه كانت تلك المرة التي يدخل فيها مقر اقامةالرئيس بالقيادة العامة

وأشار إلى أنه حين دخل الغرفة وجد اموالا على الارض واموال أخرى في خزنة وطلب منه عد تلك الاموال

وكشف الشاهد موظف البنك عن ارقام مختلفة عن تلك التي اعلن عنها رئيس مجلس السيادة عبد الفتاح البرهان في وقت سابق عقب عزل البشير في 11 ابريل الماضي

وكشف الشاهد عن ضبط 6 آلاف و351.770 دولار.

و5 ملايين جنيه و 721.125، و 5.ملايين يورو

وظهر البشير داخل قفص الاتهام ملوحا بيديه للحاضرين وردد اهله واقاربه ومؤيده ألله أكبر الله أكبر وسط اجراءات امنية مشددة.

أخبار ذات صلة المزيد من الكاتب

error: Content is protected !!