فجيعة جديدة لأسرة الرئيس المصري السابق الراحل محمد مرسي

47

“تاق برس” – وكالات – جرت فجر اليوم الجمعة مراسم دفن جثمان عبد الله النجل الأصغر للرئيس المصري الراحل محمد مرسي إلى جوار مقبرة والده شرقي القاهرة.

ونقلت وكالة الاناضول عن محامي أسرة مرسي قوله إن إجراءات الدفن اقتصرت على حضور أسري وأمني.

وأوضح أن إجراءات الدفن تمت في وقت مبكر من فجر اليوم الجمعة واستغرقت نحو ساعة وسط حضور أمني أيضا، بالإضافة إلى حضور أصدقاء لنجل مرسي في محيط منطقة المقابر.

وكانت مصادر للجزيرة قد قالت إن النيابة العامة انتهت من تشريح الجثمان وصرحت بدفنه، وقالت العائلة إنّ وفاة عبد الله نجمت عن إصابته بنوبة قلبية.

وفي وقت سابق، قالت مصادر للجزيرة إن النيابة المصرية انتهت من تشريح جثمان عبد الله مرسي وصرّحت بدفنه في المقبرة التي دفن فيها والده الرئيس الراحل محمد مرسي.

وقد نفى أحمد مرسي الأنباء التي تداولتها وسائل الإعلام حول احتجازه وأخيه عمر، مشيرا إلى أن الأسرة ما زالت في طور إتمام إجراءات استلام جثمان عبد الله لدفنه، دون مزيد من التفاصيل.

في الأثناء طالبت منظمة إفدي لحقوق الإنسان السلطات المصرية بإجراء تشريح طبيّ من جهة مستقلة، لبحث ملابسات وفاة شخصية من وزن عبد الله مرسي.

وقالت المنظمة إن طلبها هذا يأتي بسبب سجل السلطات المصرية الحافل بممارسات القتل خارج نطاق القانون، وارتفاع الوفيات في السجون نتيجة التعذيب والإهمال الطبي.

وفي وقت سابق كشف تقرير طبي صادر عن مستشفى الواحة الخاص تفاصيل محاولة إنعاش عبد الله نجل الرئيس المصري الراحل محمد مرسي، قبل أن يفارق الحياة مساء الأربعاء، فيما انتهت النيابة من تشريح الجثمان وصرّحت بدفنه إلى جوار والده.

وقال التقرير الذي نشرته مواقع محلية إنه “في تمام الساعة التاسعة والنصف وأربع دقائق من مساء أمس الأربعاء، نقل عبد الله مرسي إلى المستشفى بواسطة صديقه الذي كان معه بالسيارة، بعد توقف بعضلة القلب والجهاز التنفسي لديه، حيث وصل وعليه علامات الوفاة”.

وأوضح التقرير المنسوب للمستشفى أنه جرى على الفور البدء في إنعاش قلبي رئوي طبقا للبروتوكولات الطبية المتبعة بتركيب أنبوبة حنجرية، واستمر الأمر لمدة وصلت إلى 44 دقيقة.

وأعلنت الوفاة بعد عدم حدوث أي استجابة للقلب طوال فترة الإنعاش، وكذلك غياب أي رد فعل منعكس للمخ سواء للإضاءة أو اللمس، وغياب أي نشاط كهربائي للقلب أو حركة تنفسية في الصدر.

يشار إلى أن الرئيس المصري محمد مرسي هو أول رئيس مصري منتخب بطريقة ديمقراطية، وقد أطاح به وزير دفاعه عبد الفتاح السيسي في انقلاب عسكري في الثالث من يوليو 2013 وأودعه السجن.

وفي يونيو الماضي، أعلنت وفاة الرئيس المعزول أثناء مثوله أمام محكمة في القاهرة.

ولا يزال نجله أسامة في المعتقل، وقد دشن ناشطون بمواقع التواصل الاجتماعي وسما تحت عنوان #طلعوا_أسامة_يدفن_أخوه، وذلك بعد ساعات من وفاة عبد الله، للمطالبة بأن يشارك أسرته في مصابها.

أخبار ذات صلة المزيد من الكاتب