الحرية والتغيير تكشف عن قرارات مرتقبة وتتوعد المؤتمر الوطني

409

الخرطوم “تاق برس” – توعدت قوى اعلان الحرية والتغيير قادة الحراك في السودان الجمعة، بحل حزب المؤتمر الوطني “الحاكم سابقاً” ومصادرة أصوله لصالح الشعب السوداني وفقاً للقانون.

وقال المتحدث الرسمي باسم قوى الحرية والتغيير وجدي صالح، “الحرية والتغيير لن تقبل بأن يكون المؤتمر الوطني جزء من الفترة الإنتقالية في السودان.

وابدى عدم رضائهم عن أداء التحالف حتى هذه اللحظة.

وقال في مقابلة مع قناة الجزيرة مباشر ليل الجمعة، “ليس من الطبيعي أن يقوم الشعب بالثورة واسقاط المؤتمر الوطني والنظام البائد ويترك الحزب هكذا، وزاد “سيتم حل المؤتمر الوطني”.

واعلن عن قرارات مُرتقبة خلال الأيام المقبلة لصالح الثورة وقال: “لن يهدأ لنا بال حتى تفكك النظام البائد صاموله صاموله”.

وكشف وجدي صالح عن امتالك الحرية والتغيير الكثير من الملفات ضد النظام البائد ورموزه .

واشار الى ان قوى الحرية والتغيير حققت الكثير منذ بداية الحكومة الانتقالية.

وقال المتحدث الرسمي لتجمع المهنيين السودانيين إسماعيل التاج، في ذات المقابلة مع قناة الجزيرة ان المؤتمر الوطني جسماً غير شرعياً جاء للحكم عبر انقلاب غير شرعي.

وانتقد تأخر صدور قرار بحل المؤتمر الوطني واضاف: “التحجج بحل المؤتمر الوطني بصدور قرار قانوني ومحاكم غير صحيح”.

وهدد التاج بالدعوة لمليونية لحل المؤتمر الوطني.

أخبار ذات صلة المزيد من الكاتب