السودان: رئيس حزب البشير المكلف يعلن صراحة معارضة الحكومة الانتقالية ويتوعد الحرية والتغيير

393

 

 

الخرطوم “تاق برس” –  أعلن رئيس حزب المؤتمر الوطني “المحلول” إبراهيم غندورالسبت معارضة الحكومة الانتقالية في السودان  صراحة لاول مرة.

وقال “لا وجود لأي معارضة مساندة  بعد اليوم.

وأضاف “نعلن عن تخلينا عن مبادرة المعارضة المساندة التي طرحناها من أجل استقرار وطننا وعبوره للفترة الانتقالية بوفاق تام”

وبرر موقفه لما اسماه أسلوب التشفي والانتقام والإقصاء والتمكين المضاد ومنعهم من حقوقهم المكفولة بالشرائع والمواثيق الحقوقية الدولية والإقليمية.

وقال “الصفوف قد تمايزت، و نحن معارضين لهذه الحكومة حتى تستقيم وتضع مصلحة الشعب نصب عينها، أو يستعيد الشعب ثورته باهدافها التي خرج من أجلها لا من أجل الذين يريدون محو ثوابت الدين و والقيم والأخلاق من الحياة العامة، ولكن هيهات و هيهات”

وفي وقت سابق قبل حل حزبه “المؤتمر الوطني”  اعلن غندور تأييدهم استمرار حمدوك رئيساً للوزراء من اجل الوفاق الوطني واستقرار البلاد.

وقال غندور في حسابه الرسمي على فيسبوك ” لا نعترف بوثيقتهم اللا انتقالية بل انتقامية، والآن تمايزت الصفوف بين اليمين واليسار.

واشار الى أن عجلة التاريخ ستدور ولن تتوقف هنا، و سيجيز الشعب قريباً بإذن الله تعالى قانون تفكيك (تمكين قحت) و يحرر شهادة الوفاة للفاشلين، على حد تعبيره.  

وأضاف “فلا تشغلوا الناس عن قضاياهم بتصفية أحقادكم الشخصية و أمنياتكم الحزبية”، وتابع “مهما فعلتم فستظلون كما أنتم أحزاباً صغيرة وصغيرة جدا سرقت ثورة شعب عظيم”.

والخميس اجاز مجلسا السيادة والوزراء في اجتماع مشترك قانون تفكيك نظام الانقاذ وحل حزب المؤتمر الوطني ومصادرة كل ممتلكاته لصالح الدولة.

أخبار ذات صلة المزيد من الكاتب

error: Content is protected !!