كشف خبايا وأسباب نجاة وزير العدل السوداني من الموت في تحطم الطائرة العسكرية

927

الخرطوم “تاق برس” – كشفت وزارة العدل اسباب وخفايا نجاة وزير العدل من حادثة تحطم الطائرة العسكرية في مدينة الجنينة الخميس الماضي.

وقالت الوزارة في تعميم صحافي وصل “تاق برس” ان وزير العدل كان قد قرر العودة إلى الخرطوم دون الوفد لأنه كان مسافراً إلى خارج السودان ليلة أمس؛ بعد صعوده إلى الطائر وجلوسه وحرسه على مقعديهما دخلت امرأتان كانت تحمل كل منهما طفلاً وكان مع إحداهما زوجها (على ما يعتقد السيد الوزير)، والذي كان يحمل كذلك طفلاً.

واشارت الوزارة في التعميم الى ان أحد أفراد الطاقم طلب من النساء الخروج من الجزء الذي كان يجلس فيه السيد الوزير والجلوس في الجزء المخصص للشحن من الطائرة.

واضاف التعميم “هنا قال له الوزير إنه لا يمكن لهما الجلوس مع طفليهما في ذلك الجزء من الطائرة، لكن أفراد الطاقم كانوا يصرون على ذلك بسبب محدودية المقاعد.

واكدت الوزارة في التعميم ان الوزير قرر في تلك اللحظة الهبوط من الطائرة والعودة إلى المدينة وطلب من المرأتين الجلوس في مكانه ومكان حرسه الشخصي.

واشار التعميم الى مغادرة الوزير المطار إلى مقر الأمانة العامة لحكومة ولاية غرب دارفور، حيث كان نائب رئيس مجلس السيادة ورئيس مجلس الوزراء وبقية الوفد يعقدون لقاءً مع مجموعة من المجموعتين القبليتين المتصارعتين بمدينة الجنينة.

واضافت  الوزارة” بعد انتهاء الاجتماع مباشرة، علم الوزير أن الطائرة التي كان ينوي السفر بها إلى الخرطوم قد سقطت لسوء الحظ، واستشهد كل من بداخلها.

وترحمت وزارة العدل على ضحايا الطائرة ولذويهم الصبر والسلوان.

والخميس أعلن الجيش السوداني مقتل 18 شخصا من العسكريين والمدنيين بينهم ضباط وقضاة ونساء واطفال في حادث سقوط طائرة قرب مدينة الجنينة عاصمة ولاية غرب دارفور الواقعة غربي السودان وترددت معلومات عن مصرع وزير العدل بين ركاب الطائرة. 

أخبار ذات صلة المزيد من الكاتب

error: Content is protected !!