(تاق برس) يكشف تفاصيل جديدة: اتساع اطلاق الرصاص والاشتباكات بين جهاز المخابرات والشرطة العسكرية تمرد وسط القوات وانتشار كثيف للاليات العسكرية وقوات الدعم السريع في محيط قيادة الجيش وتحليق الطيران الحربي

891

 

الخرطوم “تاق برس” – رصد  (تاق برس ) تمدد رقعة الاشتباكات بين افراداً من جهاز المخابرات والشرطة العسكرية في السودان بعدد من احياء كافوري الرياض والمطار بالعاصمة السودانية الخرطوم.

ورصد محرر (تاق برس) انتشار كثيف  للقوات العسكرية  ووصول ارتال من السيارات العسكرية التابعة لقوات الدعم السريع الى مناطق تبادل اطلاق الرصاص، كما انتشرت آليات عسكرية في محيط مقر القيادة العامة للقوات البرية السودانية مع تحليق كثيف للطيران الحربي.

واطلق تجمع المهنيين السودانيين نداء عاجل لكل المواطتنين على صفحته على تويتر ” هُلع سكان أحياء كافوري، الرياض، حي المطار وعدد من الأحياء بالخرطوم بأصوات ذخيرة حية من مباني جهاز الامن والمخابرات العامة و ما زالت أصوات الرصاص متواصلة مع قفل للشوارع المؤدية إلى تلك المناطق.
وتحدث بيان تجمع المهنيين عن ان الأنباء تشير إلى تمرد قوات تتبع لهيئة العمليات وسط تعتيم مريب من الإعلام الرسمي للدولة.

وقال البيان ” الذي رصده “تاق برس” إننا نرفض أي محاولة لخلق الفوضى وترويع المواطنين واستخدام السلاح مهما كانت المبررات.

ودفع تجمع المهنيين في بيانه بعدد من المطالب اجملها في الآتي   هيكلة جهاز الأمن عاجلا، الإسراع في تكوين هياكل الفترة الإنتقالية والمفوضيات المتخصصة، إقالة مدير الشرطة وإجازة قانون لإصلاح المنظومة الشرطية.
الإسراع في عملية إحلال السلام الشامل بالبلاد ليكون سلام سياسي واجتماعي لا يكون كالاتفاقيات في نظام الإنقاذ البائد قسمة للسلطة والثروة فقط.، تفعيل قوانين حظر وتفكيك المؤتمر الوطني المحلول الذي تمت إجازته بمنع أي نشاط للحزب المحلول بما فيه التصريح لمواكبهم
ودعا تجمع المهنيين جميع المواطنين المتواجدين في هذه المناطق بأخذ الحيطة والحذر والدخول إلى داخل المنازل وإغلاق الأبواب والنوافذ بإحكام وعدم الاقتراب منها حتى تستقر الأوضاع.
وشدد التجمع علىى أجهزة الدولة النظامية للتدخل فوراً لوقف هذه العمليات الغير مسؤولة التي تسببت في تصدير القلق للمواطنين داخل الأحياء  بحسب البيان.
وناشد تجمع المهنيين لجان المقاومة وقوى الثورة بعدم التدخل ومراقبة الأوضاع إلى حين استقرارها.

واندلعت اشتباكات بين قوات من جهاز المخابرات والشرطة العسكرية وتبادل كثيف لاطلاق النار بين الطرفين منذ الساعات الماضية من ظهر اليوم الاربعاء.

وبحسب معلومات (تاق برس) فان افراداً من مسرحي جهاز المخابرات طالبوا ادارة المخابرات باستحقاقتهم المالية وتوفيق اوضاعهم الا انه الجهاز تماطل في هذا الاجراء ما دفعهم لاتخاذ هذه الخطوة.

وابلغت مصادر “تاق برس” ان تسوية واتصالات تجري الان بين عدد من المسرحين لاقناعهم بالجولي على طاولة تفاوض لايجاد حلول للمشكلة.

 

أخبار ذات صلة المزيد من الكاتب