البرهان يكشف تفاصيل عملية اقتحام الجيش لمقر المخابرات والسيطرة على المتمردين ومقتل نظاميين

794

 

الخرطوم “تاق برس” – أعلن رئيس مجلس السيادة السوداني الفريق أول، عبدالفتاح البرهان عن سيطرة القوات المسلحة على مقرات هيئة العمليات بجهاز المخابرات العامة، بالعاصمة الخرطوم، وفتح المجال الجوي أمام حركة الطيران وكشف التفاصيل الكاملة لعملية الاقتحام من قبل الجيش لمقر هيئة عمليات المخابرات ومقتل اثنين من النظاميين واصابة اخرين في عملية الاقتحام.

وقال رئيس المجلس السيادي الانتقالي عبد الفتاح البرهان: الدولة السودانية، بكل مكوناتها من القوات المسلحة والقوات النظامية وقوى ومجلسي السيادة والوزراء وقوى إعلان الحرية والتغيير وقفت صفا واحدا ضد هذه المؤامرة المدبرة ضد ثورة الشعب السوداني.”

واضاف “لن نسمح بحدوث انقلاب في السودان”، واكد أن جميع مباني المخابرات باتت تحت سيطرة الجيش.

كما أعلن أن الهدوء عاد إلى الخرطوم وجميع المناطق التي شهدت توترا، مضيفاً أن “الجيش تمكن من القضاء على التمرد بأقل الخسائر”.

وأوضح أن حركة الملاحة الجوية في مطار الخرطوم عادت إلى طبيعتها، بعد أن توقفت لساعات إثر الاشتباكات التي حصلت في بعض مقار هيئة العمليات التابعة لجهاز المخابرات.

وجاءت تصريحات البرهان فجر الاربعاء، تعليقًا على توترات أمنية شهدتها العاصمة، الخرطوم الثلاثاء، على خلفية قيام جنود يتبعون لهيئة العمليات التابعة لجهاز المخابرات العامة، بإطلاق النار في الهواء بكثافة؛ ليعلن الجيش فيما بعد هدوء الأوضاع، ثم توترها ثانية بعد عملية إطلاق نار ثانية بالجهاز.

وتابع البرهان الذي ظهر الى جانبه رئيس الوزراء السوداني عبدالله حمدوك وقيادات من قوى إعلان الحرية والتغيير “اؤكد لكم أن القوات المسلحة بكل مكوناتها تصدت لكل محاولة لزعزعة الأمن والاستقرار ولإجهاض الثورة.”

وأضاف قائلا “وعدنا أن نحمي هذه الثورة ونحمي هذا التغيير، وأن نحمي المرحلة الانتقالية.”

وأشار البرهان الى انهم لن يسمحوا بأي انقلاب على الشرعية الثورية، مضيفًا “والأمور عادت لنصابها، والمجال الجوي مفتوح وعلى المواطنين أن يمارسوا حياتهم الطبيعية.”

من جانبه قال رئيس الوزراء السوداني عبدالله حمدوك “نترحم على ارواح الشهداء الذين ضحوا بأرواحهم.

وزاد “تابعتم الاحداث(في إشارة لما جرى بجهاز المخابرات) التي قصد منها قطع الطريق أمام الشعب لبناء الديمقراطية سلسلة.”

وامتدح حمدوك القوات المسلحة والدعم السريع لما قاما بها من عمل كبير لوأد هذه الفنتة.

وزاد “نثق في هذه القوات وقدرتها،ونؤكد على الشراكة الصلبة بين المكون المدني والعسكري لتقديم تجربة صلبة وراسخة.”

ووصف رئيس الاركان السوداني الفريق اول ركن محمد عثمان الحسين ما حدث من هيئة العمليات بجهاز المخابرات العامة، بـ”التمرد العسكري”.

وأشار إلى أنهم اتخذوا قرارا باقتحام المقرات بأقل قوة وبشكل متزامن، مضيفًا في تصريحات صحفية “تم تنفيذ الخطة واستلمت القوات المسلحة وقوات الدعم السريع جميع المواقع.”

وكشف عن مقتل اثنين من القوات النظامية وجرح 4 آخرين من بينهم ضابطين في عملية الاقتحام.

وتابع:” ستظل القوات المسلحة حامية للثورة وستظل المنظومة الأمنية متماسكة .”

وشهدت العاصمة السودانية الخرطوم الثلاثاء، اطلاق نار بكثافة في الهواء؛ وسماع دوي الرصاص ومدفعية في معسكرات “الرياض” و”كافوري” و”سوبا” من جنود بهيئة العمليات التابعة لجهاز المخابرات العامة، احتجاجا على عدم تسلّم عدد منهم حقوق نهاية الخدمة كاملة. بعد صدور قرار بحل هيئة العمليات

أخبار ذات صلة المزيد من الكاتب

error: Content is protected !!