سهير عبد الرحيم .. فاشلون.. مجلس السيادة البرهان وحميدتي وكباشي وبقية (الورجقاقة) حمدوك ووزرائه

4٬861

نعم فاشلون ، مجلس السيادة البرهان وحميدتي وكباشي وبقية (الورجقاقة) فاشلين ، مجلس الوزراء حمدوك و وزرائه وحاشيته فاشلين ، جميعكم فاشلون .

أتدرون لماذا انتم فاشلون؟ لأنكم جميعاً رجالاً ونساءً تقفون عاجزين عن إطعام المواطن السوداني (خبز حاف) ، خبز حاف فقط وبنقوده ناهيك عن بقية المواد الغذائية ، خبز فقط ولا شيء سواه فشلتم في توفيره .

أتدرون لماذا أنتم فاشلون ؟ لأن صفوف الوقود من جازولين وبنزين تنبيء بعجز تام وسوء في أتخاذ القرار وضعف في الإرادة والإدارة ، وتخبط وعشوائية ، و (قفل للبلف) ، أنه لعمري الفشل بعينه .

أتدرون لماذا انتم فاشلون ؟ لأنكم أنتم الثلاثي المرح (برهان حمدوك حميدتي ) تقفون مكتوفي الأيدي أمام أزمتي الخبز والوقود وهي نفس الأزمات التي عصفت بسلفكم ذلك من دون أن يطرف لكم جفن أنكم تمضون وبقوة الى نفس المصير فالجوع لا دين له .

أتدرون لماذا أنتم فاشلون ؟ لأن مايحدث الآن من فشل في توفير مقومات الحياة الضرورية لا يطمئننا على مصير بقية احتياجات المواطن من مواد غذائية وخضر وفاكهة وصحة وتعليم وكهرباء ومياه وبنية تحتية ، لا شيء يطمئن البتة على مستقبل البقية لأن الجواب باين من عنوانه ، سوء المقدمات يعني فشل الخواتيم .

أتدرون لماذا أنتم فاشلون ؟ لأننا ومنذ استلامكم جميعاً للسلطة وتوهطكم على الكراسي لم نشاهد أياً منكم وسط الناس ، من ترجل منكم الى الشارع ؟ من نزل الى ارض الواقع وزار موقف جاكسون او شروني او الشهداء او الميناء البري ليشاهد معركة الحصول على مقعد في مركبة ؟ ، من منكم دخل الاسواق ليشاهد بأم عينيه ذبح المواطن ليل نهار على ميزان البيع ، من منكم تفقد المخابز او محطات الوقود ؟ ، منْ منكم زار مشروع الجزيرة ..منْ …حتى وزير الزراعه لم يزر المشروع ..!!

أتدرون لماذا أنتم فاشلون ؟ ، لأنه ومع التدخلات الخارجية في شؤوننا وتقديمكم للتنازلات الواحدة تلو الأخرى وهرولتكم جيئةً وذهاباً إلا أنكم وحتى الآن مازلتم أطفالاً ترضعون من (البزازة ) وحين تكتشفون أنكم تشفطون الهواء وأن الحليب قد أنتهى يخدعونكم ب(غشاشة) يضعونها في أفواهكم حتى تسكتكم ولا تزعجهم أصوات بكائكم ، وانتم تعلمون ان كثرة استخدام (الغشاشة) يؤدي الى كثرة خروج (الغازات) ..!!.

*خارج السور :*

أتدرون لماذا أنتم فاشلون ….؟لأنكم لا تعلمون أنكم فاشلون..!!

أخبار ذات صلة المزيد من الكاتب