ماذا قال حمدوك عن السودان في مباحثاته مع ميركل وبماذا ردت .. تعرف على التفاصيل

247

الخرطوم “تاق برس” –  دعا رئيس الوزراء السوداني، عبد الله حمدوك،الحكومة الألمانية إلى مواصلة دعمها القوي للسودان الذي عزز بدعم شعبه و مؤازرة الاصدقاء والشركاء لرسم قصة نجاح في محيط يعج بالتحديات.

وقال حمدوك في تصريحات صحفيه عقب لقاء المستشارة الالمانية انجيلا ميركيل، إن السودان يقدر الدعم والعون الذي ظلت المانيا تقدمه للشعب السوداني والذي تطابقت ثورته السلمية الثورة السلمية التي قادها الالمان في 1989 وأدت إلى هدم جدار برلين وإعادة توحيد المانيا كما هي اليوم.

وأكد حمدوك بحسب وكالة السودان الرسمية للانباء “سونا”، أن زيارته لألمانيا ما كانت لتقع في توقيت أفضل من هذا اذ سبقها بساعات إعلان البرلمان الالماني إلغاء قراراستمر لثلاثين عاما حرم السودان من الحصول على اي دعم تنموي- في إشارة لإلغاء البرلمان الالماني العقوبات عن السودان.

وقال حمدوك “لقد اتينا في وقت مناسب اذا قرر البرلمان ان يلغي قرارا استمر 30 عاماً منع المانيا من دعم بلادي ..فشكراً للدعم الذي قدمته المانيا لبلادنا فقد ساعدنا أيضا ًعلى إزاحة الديكتاتورية …ان موقف المانيا القوي ودعمها المستمر ساعدنا في الوصول لما نحن فيه اليوم”

ونبه رئيس الحكومة الانتقالية، إلى أنه لا ينبغي الظن بان الوضع في السودان “كله وردي اللون ..لا أود أن أرسم صورة زاهية للغاية عن الوضع فى السودان على العكس فإن الوضع فى غاية الارباك ولكنا بعزيمة شعبنا ودعم اصدقائنا وشركائنا كالمانيا سنتمكن من تحقيق ما يريده شعبنا”.

ولفت حمدوك الى أن السودان يجابه تحديات عديدة تتمثل في السعي لتحقيق السلام والذي تسير مباحثاته بصورة جيدة “ونحن جد مقدرون لما قدمته المانيا لشعبنا على مدى سنوات” في هذا المجال و اضاف بان التحدي الاخر هو في المجال الاقتصادي “على المدى الآني والمتوسط “.

وأشار الى أن السودان ومن واقع انه يمثل واسطة العقد في القارة الافريقية كونه يحتل موقعاً استراتيجياً في منطقة الساحل التي تعاني تحديات في دول مثل ليبيا وافريقيا الوسطى وجنوب السودان و الصومال وعبر البحر في اليمن، فان اي تطور ايجابي في السودان سينعكس ايجاباً على المنطقه كلها.

وقال إن الوضع في السودان يمكن أن يتخلق إلى “قصة نجاح” في وجود كافة المحفزات لاكتمالها، و ضرب مثلا في تفرد السودان وريادته بانه استطاع, عكس ما يتوقع الناس, تكوين مزيج للشراكة بين المدنيين والعسكريين لبناء الديمقراطية في السودان.

بينما أكدت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، أن بلادها تتابع تطورات الأوضاع في السودان منذ اندلاع الثورة هناك، والتي وصفتها بأنها تمثل “نموذجا للتطلع نحو الديمقراطية”.
وقالت المؤتمر صحفي المشترك مع رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك في برلين، إن “ألمانيا تدعم الحكومة الانتقالية في السودان حتى تحقق النجاحات وتلبي تطلعات الشعب التواق لعملية انتقال سلس نحو حكم ديمقراطي” ، حسبما نشرت روسيا اليوم.
وأضافت: “السودان يواجه تحديات هائلة بعد عقود من الدكتاتورية، والإصلاحات السياسية والاقتصادية هناك تعتبر مهمة صعبة للغاية”.
وأشارت ميركل إلى استئناف الدعم التنموي السودان، وأن بلادها خصصت مبلغ 78 مليون يورو للمساعدة في استقرار السودان والحكومة الانتقالية، مشددة على استعداد ألمانيا لتقديم الدعم في مجال الطاقة وتأسيس وتأهيل مراكز التدريب المهني في السودان.

أخبار ذات صلة المزيد من الكاتب