لجنة اطباء السودان تكشف إعداد القتلى والمصابين بالتفاصيل في مليونية 21 أكتوبر واتهامات تطال حكومة الثورة والسيادي ومجلس الوزراء والشرطة ووالي الخرطوم وفيديو لتشييع قتيل سقط بالمظاهرات

807

الخرطوم “تاق برس”  –  اعلنت لجنة أطباء السودان المركزية  سقوط الشهيد  محمد عبد المجيد أبو دقن بالإضافة إلى إصابة 13 آخرين في مليونية 21 أكتوبر التي خرجت اليوم الاربعاء في الخرطوم لتصحيح مسار الثورة والمطالبة بإسقاط حكومة حمدوك.
وأوضحت اللجنة في تقرير ميداني  على صفحاتها الرسمية أن الإصابات تتراوح ما بين الخطرة والطفيفة.
وأكدت لجنة أطباء السودان المركزية في تقرير ميداني سقوط  الشهيد  محمد عبد المجيد أبو دقن بالإضافة إلى عدد من الإصابات تتراوح ما بين الخطرة والطفيفة أوضحت منها “إصابتان في الصدر ، إصابة في الرجل، إصابتان في الرأس، إصابة في الساعد، اصابة في العين ،إصابة طفلة بكدمات في الجسم، إصابة في البطن (الكلية) لشخص من ذوي الاحتياجات الخاصة نتيجة للضرب بالبوت، إصابة في الساقين بالرصاص، إصابة بالكتف والأذن بعبوة الغاز المسيل للدموع ،إصابة في الحوض بعبوة الغاز المسيل للدموع، إصابة في الصدر بعبوة الغاز المسيل للدموع، إصابة في البطن بعبوة الغاز المسيل للدموع”،  فضلاً عن عدد من حالات الاختناق الناتجة عن استخدام الغاز المسيل للدموع واصابات أخرى جاري حصرها وسترفق في تقرير لاحق بعد التأكد.

وقالت اللجنة إن المواكب التي خرجت اليوم لتصحيح مسار الثورة واستعادة الحالة الثورية وإحياء ذكرى ثورة أكتوبر ٦٤ التي سطر فيها الشعب السوداني أقوى الملاحم وأزاح نظاماً قمعياً مكث على صدور الشعب لسنوات.
وأشارت اللجنة الى أن الثوار والثائرات السلميين رفعوا شعارات تهدف في الأساس لتجذير شعارات التحول وتحقيق أهداف الثورة التي لم تكتمل بعد.
وأضافت بحسب  البيان “بكل أسف قابلت السلطة الحاكمة التي جاءت بعرق ودماء الثوار مواكب اليوم بصلف و عنف مفرط سقط على أثره شهيد عشريني برصاص الشرطة في محلية شرق النيل”.

وقالت لجنة الأطباء إن الشرطة والأجهزة النظامية مازالت في غيها القديم تطلق رصاصها وتطبش بالأبرياء دون وازع أو رادع، وأضاف البيان “نحمل المسؤولية كاملة لحكومة الثورة “المجلس السيادي ومجلس الوزراء ومدير عام الشرطة ووالي ولاية الخرطوم ونطالبهم جميعاً بالقصاص للشهداء والجرحى بصورة عاجلة فلم تعد اللجان  والاعتذارات والخطابات المنمقة تطفئ جراحات الأبرياء ولن تعيد بأي حال أروح من فقدناهم.

 

 

أخبار ذات صلة المزيد من الكاتب

نسخ المحتوي مممنوع