بعد اتهامه بقمع المتظاهرين ..اول تعليق من جهاز المخابرات العامة بشأن أحداث مليونية 21 أكتوبر

810

الخرطوم “تاق برس”  –  أكد جهاز المخابرات العامة في السودان  الخميس  عدم مشاركته في تظاهرات 21 أكتوبر التي شهدتها العاصمة الخرطوم أمس الأربعاء.

وقال الجهاز إنه يقوم بدوره كاملاً وبمهنية عالية بالتنسيق مع بقية الأجهزة الأمنية الأخرى والجهاز التنفيذي من أجل إنجاح الحكومة الانتقالية.

وأضاف” ما روج في مواقع التواصل الاجتماعي يأتي ضمن الحملة الشرسة التي يتعرض لها الجهاز”.

وقال بحسب البيان ان نجاح الحكومة الانتقالية في السودان هدف أساسي لجهاز المخابرات.

و”الأربعاء”،انطلقت مسيرات في الخرطوم تطالب بإصلاح مسار الثورة دعا إليها تجمع المهنيين السودانيين، وأحزاب سياسية أخرى وأسفرت عمليات فض المتظاهرين عن مقتل شاب وإصابة 14آخرين.

وطالت اتهامات جهاز المخابرات بإطلاق قنابل الغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين السلميين بجانب منع إعلاميين في قناتي العربية وسكاي نيوز عربية من تغطية الاحداث وذلك بحسب تأكيدات مراسلي القناة بأن أفرادا بزي مدني يستغلون سيارات مكشوفة (بوكس) منعوهم من النقل المباشر للاحداث.

واعتبرت الأوساط السودانية الحادثة تؤشر على أن جهاز المخابرات ما زال يمارس ذات أساليب النظام السابق في قمع المتظاهرين وكبت الإعلام والتعبير السلمي وليس مهام جمع المعلومات.

أخبار ذات صلة المزيد من الكاتب

نسخ المحتوي مممنوع