وزير الإعلام السوداني فيصل محمد صالح ومواجهة غاضبة بين “الدجاج الإليكتروني” وزملائه الصحفيين.. ماذا هناك؟

الخرطوم “تاق برس” – نفى وزير الثقافة والاعلام السوداني، فيصل محمد صالح،  ماراج حول تراجعه عن تصريحاته بشأن قتيل الكلاكلة الشاب ” بهاء الدين نوري” ، واصفا إياها بأنها (اخبار مؤلفة وكاذبة).

مبدياً أسفه أن يكون وراءها أسماء زملاء وزميلات لم استطع ان أجد لهم عذرا في هذا.

وقال “فيصل” في منشور على صفحته بفيسبوك، اليوم الأحد  : اعتدنا علی سخافات ما يسمی بالدجاج الاليكتروني، حتی صرنا لا نأبه له، لكن ما يؤسف له ان ينحدر زملاء من الصحفيين والصحفيات لهذا الدرك السحيق. هناك من وضع نفسه في مكان الخصومة، وهو حر في ذلك، ولذلك لا نستغرب مما يفعله ويكتبه، لكن نستغرب كثيرا ممن نظن فيهم الخير، فيأبوا إلا أن يكونوا عكس ذلك.

وأضاف: التصريحات التي أدليت بها للإعلام حول قضية المرحوم بهاء الدين ليست رأيا شخصيا ولا رجما بالغيب ولا تخمينات، إنما هي معلومات رسمية موثقة.

واضاف قائلا ” لأن نتيجة التشريح الثاني لم تظهر بعد ولم تقرر النيابة شيئا، لذا اكتفيت بسرد الوقائع الموثقة بعد مراجعتها مع المصادر المسؤولة، وفي انتظار نتيجة التشريح وقرار النيابة، وعندها لكل حادث حديث.

وواصل قائلاً بحسب السوداني: تم تداول أخبار كاذبة تقول أن وزير الإعلام تراجع عن تصريحاته، وهي اخبار مؤلفة وكاذبة، وتجدني آسفا أن أجد وراءها أسماء زملاء وزميلات لم استطع ان أجد لهم عذرا في هذا.

وقبل ايام اصدر وزير الإعلام توضيحا احتج فيه على اجتزاء تصريح له لقناة الشرق حول إمكانية التفاوض حول استغلال المزارعين الاثيوبيين للاراضي السودانية” الأمر الذي أثار سخطا ولغطا كبيرين في الأوساط السودانية، ما دفع الوزير لإصدار توضيح حول تصريحه.

أخبار ذات صلة المزيد من الكاتب

error: Content is protected !!