مقتل فرد من قوات الاحتياط واصابة جندي سوداني في معارك جديدة مع مليشيات وقوات اثيوبية والسودان يستعيد مساحات من اراضيه

الخرطوم تاق برس- كشفت مصادر (تاق برس) عن مقتل فرد من قوات الاحتياط  بولاية القضارف واصابة جندي في الجيش السوداني في معارك عسكرية استمرت نحو ١٢ساعة لتحرير مساحات زراعية محتلة من قبضة المليشيات وقوات اثيوبية  داخل الأراضي السودانية بعمق 18 كلم بمنطقة الفشقة الكبرى.

وتمكنت قوات من الجيش السوداني وقوات الاحتياط بولاية القضارف صباح اليوم الأربعاء من استرداد مساحة 50 الف فدان من قبضة المليشيات الاثيوبية المسلحة وقوات من الامهرا والكومنت في الفشقة الكبرى على الحدود مع اثيوبيا، بعد معارك عسكرية استمرت 12ساعة وكانت قوات الامهرا والجيش الفدرالي قد تمركزت في هذه المناطق بعد حرب التغراي وفرار المزارعين منها.

وكشف الأمين العام لاتحاد مزارعي الحدود الشرقية المحلول أحمد عبد الرحيم العوض ل (تاق برس)عن توغل الجيش السوداني وقوات الاحتياط وطرد المليشيات التي كانت تسيطر على مساحة 17 كيلو داخل الأراضي السودانية في هذه المنطقة بوجود مستوطنات تسفاي عدوى وشوبيت.

وأكد العوض بان القوات المسلحة السودانية بعد انتصارات اليوم وطرد المليشيات تكون قد استردت مساحة 95 في المئة من الأراضي المحتلة في انتظار تحرير مستوطنة برخت بعمق خمسة كيلو داخل الأراضي السودانية التي انشئت قبل 25 عاما داخل الأرضي السودانية.

وأشار إلى إصرار وجدية الجيش السوداني وتمركزه في الحدود الدولية الفاصلة بين السودان وإثيوبيا التي رسمها ميجر جوين في ديسمبر من العام 1902.

لمتابعة اخبارنا انضم الى مجموعاتنا في واتساب

أخبار ذات صلة
تاق برس
error: Content is protected !!