اثيوبيا تشرع في تنفيذ القرار الحاسم بسد النهضة والسودان يبعث الاتهامات ويستنجد بامريكا

الخرطوم “تاق برس” – أعلن المدير العام لوكالة خلق الوظائف الفنية والمهنية الحكومية الإقليمية بولاية بني شنقول جوموز الإثيوبية تنفيذ عملية إزالة الغابات من أجل ملء المرحلة الثانية من سد النهضة بتكلفة تزيد على 81 مليون بر إثيوبي.

وقال بشير عبد الرحيم لوكالة الأنباء الإثيوبية إن “المنطقة التي سيتم تطهيرها تغطي 4854 هكتارا من الأراضي، ولتنفيذ هذا، أبرمت الوكالة اتفاقية مع وكالة الطاقة الكهربائية الإثيوبية هذا الأسبوع”.

في الاثناء، قالت وزيرة الخارجية السودانية مريم الصادق إن السودان لجأ للآلية الرباعية للوساطة بعد أن علم أن أثيوبيا تراوغ لكسب الوقت لإكمال عملية الملء الثاني للسد، وهو ما لايجب التهاون معه والسكوت عليه.

واضافت ” تصرفات الجانب الأثيوبي الأحادية زعزعت الثقة المتبادلة بين البلدين.

دعت وزيرة الخارجية الولايات المتحدة للإنخراط في تفاوض بناء يلزم الطرف الأثيوبي بعدم الملء دون موافقة الأطراف المعنية

والتقت مريم الصادق المهدي وزيرة الخارجية دونالد بوث المبعوث الأمريكي الخاص للسودان وجنوب السودان.
وتناول اللقاء القضايا الثنائية ذات الاهتمام المشترك وعلى رأسها دعم الولايات المتحدة للسودان والحكومة الانتقالية للنهوض بالبلاد خاصة بعد خروج السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب.
وبحث اللقاء تطورات الأوضاع في قضية سد النهضة التي تشغل السودان ومصر وأثيوبيا.
من جهته أمن المبعوث الخاص للسودان وجنوب السودان على ضرورة التوصل لاتفاق ملزم ومرضي لجميع الأطراف في قضية سد النهضة مؤكداً اهتمام الولايات المتحدة بأمن وإستقرار الدول الثلاث والقرن الأفريقي، موضحاً أن الولايات المتحدة يمكن أن تقدم الدعم الفني اللازم للملف للخروج من هذه الأزمة بمواقف مرضية لجميع الأطراف.

وأعلنت وزارة الخارجية الإثيوبية، أنها “أبلغت المبعوث الأمريكي للسودان، دونالد بوث، بـ”قرارها الحاسم” بشأن الملء الثاني لسد النهضة”.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإثيوبية، دينا مفتي، خلال مؤتمر صحفي، إن “أديس أبابا تحترم القانون الدولي لاستخدام الأنهار العابرة للقارات”، مجددا التأكيد أن سد النهضة لا يضر بدولتي المصب، مصر والسودان.

وأضاف مفتي، أن “حل الخلافات يجب أن يكون بالمفاوضات، وأي تغيير في آليات المفاوضات يجب أن يكون حسب إعلان المبادئ”، متابعا: “أبلغنا المبعوث الأمريكي إلى السودان، دونالد بوث، بمضينا في الملء الثاني لسد النهضة”.

وكان رئيس الوزراء الأثيوبي آبي أحمد، قال الثلاثاء الماضي، إن “الملء الثاني لسد النهضة في موعده عند موسم الأمطار في يوليو المقبل”. وأضاف أحمد، في كلمة له أمام البرلمان، أن “بلاده ليس لديها أي رغبة على الإطلاق في إلحاق الضرر بمصر أو السودان، لكنها لا تريد أن تعيش في الظلام”

لمتابعة اخبارنا انضم الى مجموعاتنا في واتساب
أخبار ذات صلة
تاق برس
error: Content is protected !!