أمر قبض من لجنة ازالة التمكين على وزيرة المالية السابقة وكشف تفاصيل تجاوزات خطيرة والوزيرة تعلق على هروبها واختفائها

الخرطوم “تاق برس” – كشفت صحيفة سودانية صادرة اليوم الجمعة عن صدور امر بالقبض من قبل لجنة ازالة التمكين وتفكيك نظام الانقاذ على وزيرة المالية السابقة في السودان ، هبة محمد علي، واخفاء نفسها عن اللجنة.

وكشف مقرر لجنة إزالة التمكين دصلاح مناع، بحسب السوداني، عن صدور أمر قبض ضد وزيرة المالية السابقة، هبة محمد، مؤكدًا ان البحث عنها ما زال جاريًا ولم يتم العثور عليها.

وأوضح مناع في ندوة، أنها كانت تعمل ضد اللجنة؛ مع مجموعات محددة لإرجاع أعضاء من النظام السابق بمسميات أخرى، إلى الأسواق الحرة، وترأس مجالس إدارات وهي ليس لديها اي صفة في الوزارة.

ووصفها بحسب ما نقلت الصحيفة بـ(الانتهازية) وتتبع للنظام البائد، وأنها للأسف من ضمن الذين تقلدوا مناصب باسم الثورة، ويعملون ضدها وضد اللجان المفترض أن تقوم بعملها الصحيح.

وكشف مناع طبقا للصحيفة عن أن الشركات والمؤسسات المستردة تحتاج لآلاف الشباب حتى تعمل، وأنهم طالبوا وزيرة المالية حينها بعمل إعلان عن تلك الوظائف أكثر من 9 اجتماعات، لكنها لم تستجب.

وقال إن لجنته أحالت أكثر من ٢٠٠ من أعضاء النظام السابق خارج الخارجية، وحتى الآن لم يتم استيعاب بدلائهم، فضلاً عن انه تمت إزالة أكثر من ٢٧٠٠ موظف من الدواوين الحكومية وحتى الآن لم يتم فتح وظائف بديلة.

موضحاً أن ذلك يستوجب الرجوع إلى مفوضية الاختيار ومحاسبتها، لأنها معقل للنظام السابق.

بينما قالت وزيرة المالية السابقة هبة محمد علي، بحسب صحيفة السوداني الصادرة اليوم الجمعة، إنها ليست هاربة أو مختفية بسبب بلاغ من لجنة إزالة التمكين، وإنها موجودة بمكتبها يومياً وموجودة بمنزلها.

ونقلت الصحيفة عن وزيرة المالية السابقة قولها انها لم يصلها بلاغ او امر بالقبض من قبل لجنة ازالة التمكين وردت على امر اختفائها عن اللجنة بالقول “لم يصلني بلاغ أو أمر قبض من إزالة التمكين”، وتساءلت بالقول: “لماذا أخفي نفسي؟”.

وتابعت بحسب الصحيفة : “أحترم عمل لجنة إزالة التمكين المركزية وكل فروعها في الوزارات والجهات المعنية، وأعضاؤها الذين يقومون بعمل يصب في مصلحة البلاد، منهم الشباب المتطوعون باللجنة الذين يعملون ليلاً ونهاراً بلا توقف”.

لمتابعة اخبارنا انضم الى مجموعاتنا في واتساب
أخبار ذات صلة
تاق برس
error: Content is protected !!