تفاصيل مباحثات بين وفد الكونغرس الامريكي والمالية لتوصيل 700 مليون دولار مساعدات للسودان وعقبات استقطاب المال العالمي

الخرطوم “تاق برس” – أجرى وفد من مجلس الشيوخ الامريكي “الكونغرس الامريكي” مباحثات اليوم الثلاثاء، مع وزير المالية السوداني جبريل ابراهيم لمتابعة التزام الولايات المتحدة الأمريكية بمبلغ 700 مليون دولار “مساعدات تنموية” للسودان.

وجرى بحث مزيد من الدعم لتعزيز الإستقرار والأمن والسلام للشعب السوداني.

وقال السيناتور كريستوفر كونز عضو لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ إن زيارتهم للخرطوم تأتي للتعبير عن دعمهم وحماسهم للمرحلة الانتقالية في السودان .

ووصف وزير المالية السوداني جبريل ابراهيم في تصريح صحفي اللقاء بالجاد والمفيد.

وتوقع ان تدفع زيارة وفد مجلس الشيوخ “الكونغرس” بالعلاقات السودانية الأمريكية الى الامام.

وقال أن هذا الوفد الأمريكي كانت له مواقف قوية لدعم التحول الديمقراطي بالسودان بدعم القوانين التي ردت للسودان حقوقه ووقفت بقوة خلف قرار إزالة إسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب على حد قوله

وقال وزير مالية السودان، ان هذا الوفد وقف خلف قرار الكونغرس الأمريكي الذي قضى بدفع 700 مليون دولار مساعدة للتحول الديمقراطي كما يدعمون السودان بقوة في مؤتمر باريس الذي سيعقد في مايو المقبل ويقفون مع اسقاط متاخرات صندوق النقد الدولي على السودان”.

واشار جبريل الى ان وفد الكونغرس قادم الى السودان من الجارة إثيوبيا ويسعى للتوصل لحل لمشكلة سد النهضة ومسألة الحدود.

ويدعم وفد الكونغرس الامريكي بحسب ما نقل عنهم وزير المالية ترسيم الحدود الدولية بين السودان واثيوبيا.

وسيلتقي الوفد خلال الزيارة التي تستمر ايام عددًا من المسؤولين بالدولة طبقا لتصريح وزير المالية.

وقال السيناتور كريستوفر كونز ان اللقاء بحث قنوات يمكن اتباعها لتحرز تقدما من خلال إعادة السودان إلى فلك المال العالمي وإتخاذ قرارات لتذليل العقبات لاسيما فيما يخص الاستقطاب المالي.

وأضاف:” متفائلون بقرارت وزير المالية التي اتخذها بشأن السياسات المالية”.

واعرب عن تطلعه للقاء رئيسي مجلسي السيادة والوزراء للحديث حول دعم الولايات المتحدة الأمريكية للشعب السوداني للوصول إلى السلام.

من جهته أكد السيناتور كريس فان هولن من ولاية ميريلاند حماسه لمتابعة التقدم الذي أحرز منذ قيام الثورة السلمية التي اندلعت في السودان منذ عامين.

وشدد على ضرورة الانتقال من حكم الديكتاتورية إلى سيادة القانون، ولفت الى ان هذا انه ما سيجعل اقتصاد السودان متفاعلا ويجعل الشعب السوداني يفئ بتطلعاته.

واكد المسؤول الامريكي ان بلاده تريد ان تكون شريك للسودان وزاد ” نريد أن نكون شركاء وأن تكون العلاقات جيدة ندعم التحول  نحو الديمقراطية والسلام والعدالة”.

تجدر الإشارة إلى إن الوفد يقوده السيناتور كريستوفر كونز والسيناتور كريس فان هولن، سيجري مباحثات مع كبار المسؤولين على مدى ثلاثة أيام.

لمتابعة اخبارنا انضم الى مجموعاتنا في واتساب
أخبار ذات صلة
تاق برس
error: Content is protected !!