حرب اتهامات متبادلة .. اثيوبيا تتهم السودان بتدريب مجموعات معارضة للقتال ضدها في إقليم تيغراي و السودان يرد ببيان شديد اللهجة

الخرطوم تاق برس – دحض السودان صحة اتهامات اثيوبية من حاكم إقليم الامهرة بتدريب السودان مجموعات مناوئة للحكومة الاثيوبية على الأراضي السودانية والدفع بهم للقتال في إقليم تغراي.

وقالت وزارة الخارجية السودانية في بيان الخميس، أنها تابعت بأسف تصريحات حاكم إقليم الأمهرة الإثيوبي التي اتهم فيها السودان بتدريب مجموعات معارضة مناوئة للحكومة الإثيوبية على الأراضي السودانية المجاورة للإقليم، والدفع بها للقتال في إقليم تيغراي.

واعتبرت في البيان الذي تلقاه (تاق برس)  أن اطلاق إثيوبيا مثل هذه الإتهامات المنافية للصحة سعياً منها للهروب من أزماتها الداخلية وربطها بأطراف خارجية من أجل تحقيق مصالح سياسية داخلية.

وابدت الخارجية أسفها ووصفت تصريح واتهام حاكم إقليم الأميرة بانه  غير مسؤول ولا يخدم قضايا حسن الجوار وأمن واستقرار الإقليم.

وتشهد العلاقات بين السودان وإثيوبيا توترا منذ أشهر في منطقة الفشقة الحدودية واتهام كل دولة الأخرى بالتغول على أراضيها.

وخاض الجيش السوداني معارك ضد مليشيات اثيوبية تدعى الشفتة تقول الحكومة السودانية انها مدعومة من الجيش الأثيوبي واعلن استرداد أكثر من 85 بالمائة من أراضيه في الفشقة الكبرى والصغرى  من تلك المجموعات التي تحتلها منذ 26 عاما واستغلالها في الزراعة والرعي.

وزادت حدة التوتر في العلاقات بين السودان وإثيوبيا بسبب أزمة سد النهضة الأثيوبي وإصرار اثيوبيا على مرحلة الملء الثاني للسد خلال شهري يوليو و أغسطس المقبلين دون التوصل لاتفاق قانوني ملزم لتقاسم مياه النيل ما تعتبره الخرطوم تهديدا لأمن ملايين الشعب السوداني على ضفتي النيل الأزرق والأبيض بينما ترفض مصر خطوة اثيوبيا الملء الثاني بقرار أحادي وتعتبر الخطوة تهديدا لامنها المائي  وتعدي على حصتها في مياه النيل.

لمتابعة اخبارنا انضم الى مجموعاتنا في واتساب
أخبار ذات صلة
تاق برس
error: Content is protected !!