تغريدة من حمدوك تقلب الموازين على ناظر الهدندوة (ترك) .. فيديو

135

الخرطوم “تاق برس” –  في اول تعليق على عودة قطار الشرق للعمل وتسيير رحلاته بعد 16 عاما من التوقف قال رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك “بعد انقطاع ما يقرب العقدين، نجح فريق هيئة سكك حديد السودان بقيادة وزير النقل مرغني موسى ، وبعزيمة رجال ونساء تدفعهم مهنيتهم والتزامهم من التفوق على أنفسهم وكسب تحدي تسيير الرحلة الأولى لقطار الركاب لـ #بورتسودان، رغما عن كل التحديات والمخاطر، واستحقوا منّا ومن شعبنا كل الإشادة والتقدير.

وقال في تغريدة على حسابه الرسمي في تويتر  “لقد سعدتُ كل السعادة عندما رأيت شباب وشابات بورتسودان وهم يُجمِّلون محطة القطار بأزهى الرسومات لاستقبال القطار.
وقال حمدوك ان السكة حديد ظلت الشريان الذي يغذي الوحدة القومية بين أطياف شعبنا، وكانت ضمان استمرار التواصل بين مدن وقرى بلادنا، كانت التنمية لأهلنا بالريف بخلق فرص عمل مع كل إياب وذهاب قطار، كانت سكة للحياة حين ينعدم كل شيء إلا السكة حديد والبشر، فكانت أول هدف للتدمير الممنهج من النظام السابق.
وبشر حمدوك اهالي شرق السودان بشرى لكل طفل ومرأة ورجل في أرياف شرق البلاد، ها قد عاد لكم شريان الحياة وغداً أيضاً ومعاً؛ سننجز الوعد بحل مشكلة المياه وبعدها الصحة والتعليم وسنعمل معا على أن تكتمل التنمية والاستقرار والسلام بالأرياف لتحقيق وعد ديسمبر لجميع شعبنا.
وعلق رواد مواقع التواصل الاجتماعي على تغريدة حمدوك بانها اقوى وابلغ رد على محاولات عرقلة ناظر قبيلة الهدندوة محمد الامين ترك بعد معلومات متداولة عن محاولة منسوبين له بقطع الطريق على اول رحلة لقطار شرق السودان.

 

وكان محتجون قطعوا، خلال الايام الماضية، خطا رئيسيا للسكك الحديدية يربط بين العاصمة الخرطوم ومدينة بورتسودان شرقي البلاد.

وقطع العشرات من أنصار زعيم قبيلة “الهدندوة” محمد الأمين ترك الناظر ، منذ الإثنين  الماضي، خط السكة الحديدي “عطبرة بورتسودان” عبر وضع المتاريس وجذوع الأشجار.

‎وتعقيبا على ذلك، أفادت وزارة النقل السودانية في بيان الثلاثاء، بأن “قطار عطبرة بورتسودان تحرك كما هو مخطط له عند التاسعة من صباح الإثنين من محطة مدينة عطبرة (الواقعة شمال شرقي السودان على بعد 310 كيلومترات عن الخرطوم)، ووصل إلى محطة هيا (على بعد 208 كيلومترات من بوتوسودان) في الرابعة والنصف مساء”.

وأضافت الوزارة بحسب الاناضول، أن “القطار توقف في محطة هيا، لورود معلومات من شرطة السكة الحديد بالإقليم الشرقي تفيد بأنه تم إغلاق السكة في محطة صمد (القريبة)”.

وأوضحت: “جرت مفاوضات عديدة من كل من حكومة الولاية و اللجنة الأمنية مع الجهة التي أعاقت الحركة، إلا أنها لم تتوصل إلى نتيجة حتى الساعة”.

وتابع: “عليه سيبقى القطار بمحطة هيا حتى تتم إعادة فتح السكة من جديد، كما تم ترتيب إعاشة الركاب وتوفير الخدمات لهم”.

وقطع خط السكة الحديدية المذكور يعني أيضا قطع الطريق بين الخرطوم وبورتسودان، التي تضم أهم مواني السودان على البحر الأحمر.

وتحتج قبيلة “الهدندوة” رفضا لمسار الشرق المضمن في اتفاق السلام الموقع في جوبا، عاصمة دولة جنوب السودان، بين الحكومة السودانية وحركات مسلحة متمردة؛ حيث تشتكي من تهميش مناطق الشرق، وتطالب بإلغاء مسار الشرق، وإقامة مؤتمر قومي لقضايا شرق السودان، ينتج عنه إقرار مشاريع تنمية لها، طبقا للوكالة.

وركزت وساطة مفاوضات سلام السودان في جوبا على 5 مسارات، هي: إقليم دارفور، وولايتي جنوب كردفان والنيل الأزرق، وشرقي السودان، وشمالي السودان، ووسط السودان.

whatsapp
أخبار ذات صلة