تصريحات جديدة لوزير الطاقة حول إصلاح قطاع الكهرباء واستحداث بدائل

الخرطوم “تاق برس” قال وزير الطاقة والنفط المهندس جادين علي عبيد ان انتاج الطاقة في السودان يشهد تحديات كبيرة تتطلب بذل مجهودات كبيرة لاصلاح الخلل الذي ورثه قطاع الكهرباء، والبحث عن تنويع واستحداث انتاج الطاقات المتجددة التي اصبحت تلعب عنصرا هاما في مستقبل الطاقة.

جاء ذلك لدي مخاطبته ورشة (الطاقة والتنمية المستدامة في السودان ) التي نظمتها جامعة الزعيم الازهري اليوم برعاية وزارة الطاقة والنفط .

واقر وزير الطاقة بالواقع الذي يشهده انتاج الكهرباء بان تكلفته اصبحت عالية رغم وجود 60% من سكان السودان خارج تغطية الشبكة، بجانب أن ال 40% الذين تشملهم الخدمة المقدمة تحتاج الي تجويد وامداد مستقر، كاشفاً عن التكلفة العالية لانتاج الكهرباء، موضحاً ان موازنة قطاع الكهرباء الذي ينتج 3000 ميقاواط تكلفته السنوية 2 مليار دولار منها 60 % وقود و20%صيانة وماتبقي يصرف في التسيير والخدمات مما جعلها تعتمد علي ميزانية الدولة التي لديها اولويات صرف يتمثل في دعم الدواء والقمح وغيره.

وأبان ان تطوير قطاع الكهرباء يمكن في الاصلاح الاداري والهيكلي وتقييم تجربة تحويل الهيئة المركزية السابقة الي شركات اكثر تخصصية وماصاحبها من تشويه يتمثل في ترهل الهياكل وتكرار الوظائف في تنفيذ التجربة التي شهدت نجاحا في دول الجوار ، مشيراً الي الشروع في معالجة الوضع القائم بتطوير قانون الكهرباء والسماح لدخول القطاع الخاص للمنافسة في انتاج كهرباء بجودة واسعار تنافسية ، ومراقبة قوية من الجهاز الرقابي في تقديم الخدمة بالجودة المناسبة وبالسعر المناسب وملائمة الاجهزة الجيدة ذات الكفاءة العالية تحد من هدر الكهرباء .

وأبان توجه الدولة نحو الطاقات المتجددة والطاقة الشمسية في السودان التي تعتبر طاقة رخيصة ،تعمل علي جذب مزيد من المستثمرين الاجانب ، مطالباً الاكاديميين والباحثين بالعمل علي وضع بنية تحتية تواكب مستقبل الطاقة في السودان ، متوقعاً ان الندوات تنير الطريق وتبصر الناس وتعمل علي نشر كثير من الوعي باشراك المواطنين.

واوضح صلاح مطر رئيس مجلس ادارة جامعة الزعيم الازهري ان دور الجامعات والندوات تعمل علي اثراء النقاش في قضايا تمس البلاد بصورة عامة بمختلف مستوياته الاقتصادية والسياسية ، متمنياً ان تكون مخرجات هذه الندوة في خطط وبرامج الوزارة لتطوير انتاج الطاقة المستدامة في البلاد.

وقال بروفيسور الوليد محمد الامين مدير الجامعة ان التنمية المستدامة واحدة من تحديات السودان منذ استغلاله والتخطيط لما نحن فيه من مفارقات التنمية وذكر ان السودان لا تعوذه مصادر الطاقة المستدامة والمتجددة ولم يتم استثمارها بصورة صحيحة.

واوضح اننا نعيش في عصر الصراع علي الموارد والسودان يتمتع بموارده المعروفة ، ودورنا كمهنيين واكاديمين ان نساهم في وضع طرق للوصول للتنمية المستدامة.

#

لمتابعة اخبارنا انضم الى مجموعاتنا في واتساب

أخبار ذات صلة
تاق برس
error: Content is protected !!