وزير العدل السوداني يكشف المخرج من الأزمة بين شركاء الفترة الانتقالية وفق الوثيقة الدستورية

الخرطوم تاق برس – قال وزير العدل السوداني نصر الدين عبد الباري إن المخرج العملي الوحيد للأزمة الراهنة هو الالتزام الحرفي الصارم بالوثيقة الدستورية وتنفيذها بغية الانتقال الكامل إلى الحكم المدني الديموقراطي.

وقال في تغريدة على حسابه في تويتر رصدها محرر (تاق برس)  : المخرج الوحيد من الأزمةِ المختلقة لخلق واقعٍ سياسيٍ جديد، هو الالتزامُ الحرفي، الصارم بالوثيقة الدستورية وتنفيذها بُغية الانتقال الكامل إلى الحكم المدني الديمقراطي.

وزاد “إنني أُفضِّلُ التعبير عن مواقفي بالأفعال على التعبير عنها بالكلمات أو الألفاظ. لكنني أجد الآن ضرورةً للإفصاح بالكلامِ عن موقفي بشأن المخرج مما يجري، وهو موقفُ السواد الأعظم من السودانيين، أصحاب الثورة وحماتها؛ إن المخرج العملي الوحيد مما يجري هذه الأيام، من الأزمةِ المختلقة لخلق واقعٍ سياسيٍ جديد، هو الالتزامُ الحرفي، الصارم بالوثيقة الدستورية وتنفيذها بُغية الانتقال الكامل إلى الحكم المدني الديمقراطي.

واضاف” هذا يعني، من بين أشياءٍ أخرى كثيرة، أن المشاركةَ في الحكومة الانتقالية ينبغي أن تتم بالمقادير والمعايير والمواقيت والغايات المنصوص عليها في الوثيقة.

لمتابعة اخبارنا انضم الى مجموعاتنا في واتساب

أخبار ذات صلة
تاق برس
error: Content is protected !!