كشف ملامح إتفاق لتقاسم السلطة مع “البجا” في شرق السودان وترشيح ترك عضوا للمجلس السيادي

اشترك في النشرة الإخبارية لدينا من أجل مواكبة التطورات

الخرطوم تاق برس- كشفت صحيفة الصيحة الصادرة، الجمعة، عن اتفاق لتقاسم السلطة مع قبائل البجا في شرق السودان نصّ على ان يصبح الناظر محمد الأمين ترك عضوا في المجلس السيادي، إضافة إلى 3 وزارات اتحادية.

وحسب ما نقلت الصحيفة يتولى رئيس الجبهة الشعبية المتحدة للتحرير والعدالة الأمين داؤود منصب حاكم الإقليم الشرقي.

وأشارت الصحيفة إلى ان ترك وبعد أن وافق في البداية على أن يكون عضوًا في السيادي عاد مرة أخرى طالبًا إرجاء تسميته.

وذكرت الصحيفة أن الاتفاق أشار إلى استمرار مسار الشرق وعدم إلغائه كما تطالب كيانات البجا، وأن يكون الأمين داؤود مسؤولاً عن تنفيذه.

وقاد المجلس الأعلى لنظارات وعموميات البجا بزعامة محمد الأمين ترك احتجاجات واسعة منذ منتصف سبتمبر الماضي بإغلاق موانئ وطرق شرق السودان للمطالبة بإلغاء مسار الشرق في اتفاقية السلام الموقعة في جوبا أكتوبر 2020 .

وبررت بأن اتفاق المسار يضع شرق السودان في دائرة التدخلات الإقليميه والدولية في ظل الصراع علي الموارد ، و سياسة المحاور والأطماع حول الموانيء وحوض البحر الأحمر، الى جانب ان المسار يؤطر ويؤسس لتغيير ديموغرافي كبير بألإقليم مما يشكل ويهدد السيادة والأمن القومي السوداني للخطر .

وتضم قبائل البجا أكبر مكونات شرق السودان التي يقودها الناظر “الزعيم ” محمد الأمين ترك عشر مجموعات قبلية هي  “الهدندوة، البني عامر، والحلنقة، والبشاريين، الأشراف، الأرتيقة، الشياياب، العبابدة، الكميلاب، الملهيتنكناب.

لمتابعة أخبارنا انضم إلى مجموعاتنا في واتساب

أخبار ذات صلة
error: Content is protected !!