قوى الحرية والتغيير توضح تفاصيل لقاءات مع الحزب الشيوعي في محاولة لإعادته إلى التحالف وترفض شروطه

844

الخرطوم- (تاق برس)- كشفت قوى الحرية والتغيير، تفاصيل اتصالات أجرتها مع الحزب الشيوعي، بشأن إعادة وحدة التحالف، وتأسفت لرفض الشيوعي أي لقاء مع التحالف وتمسكه بلقاء مكونات التحالف كل على حدة.

وقالت الحرية والتغيير إن بابكر فيصل وياسر عرمان، زارا مقر الحزب الشيوعي يوم الثلاثاء ٢٥ يناير، والتقيا بقيادة الحزب ممثلة في صديق يوسف والسر بابو، وأدارا نقاشاً مستفيضاً جدد فيه الحزب الشيوعي موقفه الرافض لمقابلة قوى الحرية والتغيير مجتمعة مع طرحهم حينها لمقابلة مكونات الحرية والتغيير منفردة كل على حدة، وهو الأمر الذي تستنكره قوى الحرية والتغيير ولا تدرك ماهية مصلحة أي جهة من قوى الثورة في تفتيت التحالف والتفرقة بين مكوناته.

 

وأضاف البيان “إننا في تحالف قوى الحرية والتغيير نأسف بشدة لموقف الحزب الشيوعي المناويء لوحدة قوى الثورة، ونؤكد أن هذا الموقف يصب بشكل مباشر في مصلحة سلطة الانقلاب التي تسخر كل أجهزتها لتفتيت القوى المدنية الديمقراطية، ومن غير اللائق تقديم خدمات مجانية لها بزيادة الشقة بين مكونات الثورة لأي سبب من الاسباب، هذا الموقف لا يمكن تبريره بأي تباينات حدثت في الماضي، فالوثيقة الدستورية الموقعة في ١٧ أغسطس كانت عملاً جمعياً قامت به مكونات الحرية والتغيير بمشاركة الحزب الشيوعي حينها، ومن ثم واصل التحالف عمله المشترك حتى نوفمبر ٢٠٢٠، وطوال تلك الفترة فإن التقييم الموضوعي للتباينات التي حدثت لا يمكن أن يجنح لتحميل جهة دون جهة أخرى مسؤولية أي قصور كان”.

واكد البيان أن هزيمة الانقلاب رهينة بوحدة قوى الثورة، بدون ذلك ستسهل مهمة الانقلابين في الاستفراد بمكونات الثورة وسحقها واحدة تلو الأخرى، وسيفقد الشارع زخمه وقوته التي تشارك فيها جميع المكونات وسيتعذر قيام مركز مدني يملك مشروعية كافية لإنهاء الوضع الانقلابي وتأسيس سلطة مدنية ذات مشروعية وتمثيل شعبي ثوري واسع على انقاضه. لذا فإننا لن نغلق باب مساعينا المتصلة لتوحيد قوى الثورة وقيام مركز موحد يعبر عن قوى الشارع المدني الديمقراطي وسنتسامى فوق كل الصغائر ولن يصيبنا اليأس، حتى نبلغ غايات شعبنا كاملة غير منقوصة. تضحيات جيل ديسمبر المجيدة تتطلب منا جميعاً أن نرتفع لقدرها، وتحالفنا سيظل وفياً لذلك ومنفتحاً لتقديم كل ما يستطيع لتوحيد قوى الثورة وهزيمة انقلاب ٢٥ أكتوبر الزائل بأمر شعبنا لا محالة.

whatsapp
أخبار ذات صلة