مواطنو المتمة يطالبون بإيقاف مشروع زراعي ويكشفون عن اضرار خطيرة على المنطقة

512

المتمة- تاق برس- حذرت عديد من قرى جنوب وشمال محلية المتمة بولاية نهر النيل، من مغبة الاستمرار في إجراءات مشروع زراعي في خلاء منطقة الصلوعاب من “العريفاء إلى قلعة العرضة”

وأوضح وجهاء وأعيان القرى الممتدة من الهوبجي جنوبا وحتى الحميراب والعبدوتاب شمالا في اجتماع عقدوه مساء الجمعة بقرية الجعليين العلامة، أنه وبموجب البلاغ المفتوح في مواجهة (١٥) من أبناء القطيعاب بالمتمة معترضي مشروع شركة الخدمية وما وجده من اعتراضات فإنه يجب أن يتوقف الاستمرار في إجراءات المشروع.

واستفاض كل من بخيت إبراهيم الحسن زياد رئيس لجنة مناهضة المشروع وعبد الله بابكر فضل في شرح هجمات المستثمرين الشرسة على مراعي محلية المتمة من قبل مستفيدين بينهم أجانب بينما أمن الجميع على خطوات تصعيدية تشمل كافة الجهات المسؤولية (التنفيذية والقانونية) ابتداء من محلية المتمة وانتهاء بالولاية والمركز.

 

واهابت اللجنة التي ضمت في تشكيلها الخبراء والعريفين والإعلاميين ورجال الإدارات الأهلية وأهابت بكل قرى المتمة بالريف الشمالي والجنوبي من الحقنة إلى بقروسي للوقوف صفا واحدا في وجه الاستثمار الجائر الزاحف على المراعي خاصة وأن المواطنين لم يجدوا سوى الوعود المبذولة دون تنفيذ وتواثقت اللجنة على مقترح إغلاق الطريق القومي (النيل الغربي) حتى تستجيب الحكومة لمطالبهم بإيقاف التعدي على المراعي وإيقاف المحاجر.

 

وقال رئيس اللجنة إن شركة الخدمية تضم قرابة سبعين شخصا بينهم أطفال قصر وان الاستثمار يتم دون علم أهل القرى والمراعي وقال: “طالما أن هنالك بلاغ مفتوح لا يستطيع أحد يعمل شئ” وابان ان المياه في باطن ارض الخلاء بها نسبة عالية من الكبريت مما يجعلها غير صالحة لري الزراعة بل إنها تؤدي إلى قتل الحيوانات وتآكل حديد المشاريع كما حدث في مشروع الروابي وأعلن عن تضرر المراعي من قطع الأشجار و(التبس) من قبل المستثمرين.

 

وشارك في الاجتماع ممثلو قرى الهوبجي ووادي الدابي والدريرة والحنانين والبليواب والجعليين العلامة والقطيعاب ووادي خليل والشطيب والشكابة والمتمة والسيال والحميراب والعبدوتاب.

whatsapp
أخبار ذات صلة