الخرطوم وجوبا تبحثان صعوبات تواجه تنفيذ اتفاق النفط بين البلدين وترتيبات لتفاهمات جديدة

676

الخرطوم – تاق برس- انطلقت اليوم بالخرطوم المباحثات المشتركة بين الخرطوم وجوبا لتطوير التعاون المشترك في مجال البترول، وبحث الترتيبات الفنية والمالية وزيادة الإنتاج النفطي والتحديات التي واجهت تنفيذ الاتفاقيات السابقة بين البلدين في مجال النفط .

 

ووصل وفد عالي المستوى برئاسة وكيل وزارة البترول ووكيل وزارة المالية بدولة جنوب السودان برفقة عدد من الفنيين والماليين لبحث وتقيم تنفيذ الاتفاقية السابقة من ناحية الترتيبات المالية والفنية والتحديات التي صاحبت تنفيذها بغرض وضع إطار تجديد الاتفاقيات المشتركة في مجال البترول.

 

 

واكد وزير الطاقة والنفط المهندس محمد عبدالله، اهمية المباحثات التي تناقش تجديد اتفاقيات نقل ومعالجة خام دولة جنوب السودان عبر منشآت دولة السودان، مشيراً الى الاتفاقيات السابقة التي تم توقيعها منذ العام 2012م وانتهت في شهر مارس 2022م وتم بموجبها الاتفاق على نقل ومعالجة خام دولة جنوب السودان، وبذلك قامت دولة جنوب السودان بالإيفاء بالالتزامات المالية الناتجة عن انفصال دولة جنوب السودان والتي وصلت إلى أكثر من ثلاثة مليار دولار .

وأقر بان الاتفاقيات السابقة واجهت كثير من التحديات منها السياسية والفنية وتمت معالجتها بصورة ودية وأخوية بين الشعبين الشقيقين، متوقعاً ان يصل الطرفان الى اتفاقات جديدة بشأن نقل ومعالجة خام دولة جنوب السودان، لأنها مستندة على خبرة الإتفاقيات السابقة وطرق تنفيذها ومعالجة التحديات .

 

وأكد الإهتمام الكبير بإنتاج النفط في جنوب السودان والذي يعتمد على المنشآت في السودان، وأن منشآت السودان ايضاً تعتمد على نفط دولة جنوب السودان في تشغيلها مما يجعل المصالح مشتركة، مبيناً السعي الى زيادة الانتاج النفطي في الدولتين والعمل المشترك لتطوير الانتاج والنهوض بالصناعة النفطية في البلدين لمصلحة الشعبين .

 

من جانبه قال المهندس اوو دانيال شوانق وكيل وزارة البترول بدولة جنوب السودان: أننا سوف نناقش القضايا ذات الاهتمام المشترك بين البلدين والتي تتعلق بإتفاقية النفط والقضايا ذات الصلة بالاقتصاد، والاتفاقيات التي وقعت عام ٢٠١٢م، وهذا الاتفاق هو واحد من ركائز اقتصاد كل البلدين لأن جنوب السودان والسودان مستمران في المشاركة التي كانت مثمرة لصالح البلدين واليوم وصلنا الى نقطة وصل فيها الإتفاق الى نهايته عام  ٢٠٢٢، وفي هذا الإتفاق كان مدته ثلاث أعوام ونصف، وبعدها تواصل البلدين في استمرارية إنتاج النفط لمدة ثلاث سنوات أخرى، مؤكداً بالوصول إلى حقبة جديدة ربما تكون إتفاقية النفط والمسائل الاقتصادية في وزارة النفط بالسودان ستكون قاعدة فنية واقتصادية تسهل على البلدين التحرك بسلاسة لتطوير التعاون المشترك .

 

whatsapp
أخبار ذات صلة