محمد الفكي يتحدى اي شخص يثبت فساد أعضاء لجنة ازالة التمكين ويحذر من إطلاق سراح المتهمين بانقلاب الإنقاذ

991

الخرطوم – تاق برس – تحدى محمد الفكي سليمان؛ عضو مجلس السيادة السابق؛ الرئيس المناوب للجنة التمكين (المجمدة)؛ أي شخص يقول إن أعضاء اللجنة أخذوا من حكومة فلسا واحدا.

 

وأضاف “لم نأخذ حتى حقوقنا المنصوص عليها في اللائحة، سواء المتعلقة بمعاشنا أو غيره، فضلا عن أخذ أشياء أخرى وراقبنا أنفسنا خلال فترة تولي مناصبنا بصورة شديدة وحزم ولم نستخدم حتى الأشياء التي حددتها لنا اللائحة والامتيازات؛ كنا نتحدث عن أن الدولة تمر بمرحلة دقيقة ولا يحق لعضو مجلس السيادة أن يستفيد من عدد من السيارات ولا يحق له أخذ حوافز”.
وقال الفكي في تصريحات أن البعض يستخدم هذا الأمر سياسيا لتحقيق نقاط على حساب اللجنة وهزيمتها؛ وزاد” نقول لهم إنكم قدمتم لنا خدمة كبيرة جدا، والسودانيون كلهم يصطفون الآن خلف اللجنة وهي أحد أبرز ملامح الانتصار الكبيرة في ثورة ديسمبر المجيدة”
وقال الفكي إن الهدف منذ البداية هو عدم وجود لجنة استئنافات (على قرارات اللجنة) حتى تأتي لحظة محددة، وهي لحظة جاءت مع انقلاب 25 أكتوبر.
منوها إلى أن القاضي قام بإلغاء كل القرارات بعبارة واحدة تتكرر في كل قراراته، رغم أن القضاء قانونا لا يحق له النظر في قرارات لجنة التفكيك، بل يجب النظر في قرارات لجنة الاستئنافات لكن لجنة الاستئنافات لم تُكون.
وأضاف “بصورة شخصية طلبت مرارا وتكرارا بضرورة تشكيل لجنة الاستئنافات، لأنها تعطي الناس حقوقها وتثبت العدالة وتجعل قرارات لجنة التفكيك قانونية”.
وقال الفكي إن تطبيق القانون ومحاكمة المفسدين والمجرمين الذين أقروا بأنفسهم بجرائم واضحة لا لبس فيها، مثل الانقلاب على النظام الديمقراطي، لا تحتاج إلى شهود أو عشرات الجلسات الممتدة، (إضافة إلى) أكثر من 63 قضية فساد كبرى موجودة في البلاد.

ونوه إلى أن هناك قضايا واضحة وأشخاص متورطون، وهناك اعترافات مسجلة لهم، خاصة وأن نظامهم حكم لمدة 30 عاما، وتحدثوا عن أنفسهم في المنابر واعترفوا بأنهم شاركوا في الانقلاب وأعدموا آخرين.
وأضاف “هذه هي اعترافاتهم بأنفسهم ولا تحتاج إلى أدلة، وهناك محاولة لتموت تلك القضايا بالتقادم، والآن ارتفعت أصوات بإطلاق بعض كبار السن وإرجاعهم إلى منازلهم قيد الإقامة الجبرية، وهذا يجعل الناس لا تثق بالعدالة بصورة كبيرة”.

 

 

whatsapp
أخبار ذات صلة