كشف تفاصيل بنود مشروع نظام دستوري جديد في السودان يتضمن عقوبة ضد منفذي الانقلابات العسكرية وطبيعة الدولة

941

الخرطوم “تاق برس” – تبنى مشروع دستور انتقالي، صاغته نقابة المحاميين السودانيين ، عقوبة الإعدام بحق مقوضي النظام الدستوري، ومرتكبي الجرائم ضد الإنسانية.

واعتمدت الوثيقة التي صاغتها نقابة المحامين السودانيين على الديمقراطية والفيدرالية والمواطنة واحترام التعدد، كأسس لنظام الحكم في البلاد.

وأقرت الوثيقة للدستور الانتقالي التي جاءت في 12 فصلا و 76 مادة ، النظام البرلماني، مع ضمانة تمثيل النساء بنسبة 40% على الأقل.

وعرفت مجلس السيادة بأنه (رأس الدولة ورمز سيادتها ووحدتها، وهو القائد الأعلى للقوات المسلحة).

واقترحت تكوين مجلس وزراء قوامه لا يتجاوز 25 وزيراً من الكفاءات الوطنية، الموقعة على الإعلان الدستوري.

وتمسكت الوثيقة بسيادة حكم القانون، ورفض كافة أشكال الانتهاكات والتمييز.

وطالبت بالمضي قدماً في تفكيك نظام الرئيس المخلوع عمر البشير.

وأقر مشروع الدستور، إلغاء الوثيقة الدستورية المؤسسة لحكم الفترة الانتقالية المُجهضة على يد العسكر وحلفائهم المدنيين.

بيد أن ذات المشروع، أبقى على كافة المعاهدات والقوانين المبرمة إبان حقبة الحكومة الانتقالية المعزولة، بما في ذلك اتفاق جوبا للسلام.

وتبنت الوثيقة مبدأ عدم الإفلات من العقاب لمرتكبي الجرائم والفظائع بالسودان منذ ليلة 30 يونيو 1989، وإن تخطى أصحابها السبعين عاما.

ونص المشروع على ضرورة مراجعة الحصانات الممنوحة بموجب القانون، وأعمال لجنة التحقيق في جريمة مجزرة القيادة العامة.

وقالت إن هذه الجرائم لا تسقط بالتقادم أو بتخطي مرتكبيها السبعين عاماً.