قوات الدعم السريع تدفع بتعزيزات عسكرية إلى مناطق النزاع بابوزبد وآلية مشتركة بين الطرفين برعاية حميدتي

1٬367

الخرطوم ـ تاق برس- دفعت قوات الدعم السريع، بتعزيزات عسكرية للعمل بالتنسيق مع القوات النظامية (الجيش، جهاز المخابرات، الشرطة) وذلك للفصل بين المتنازعين من قبيلتي الحمر والمسيرية بولاية غرب كردفان، لاحتواء الأحداث التي وقعت خلال اليومين الماضيين في منطقة أبو زبد.

 

إلى ذلك توافق الطرفان على تشكيل آلية مشتركة لاحتواء النزاع وتهدئة الأوضاع بالمنطقة برعاية نائب رئيس مجلس السيادة الانتقالي، قائد قوات الدعم السريع، الفريق أول محمد حمدان دقلو “حميدتي”.

 

والتأم بمقر قوات الدعم السريع اجتماع الآلية المشتركة في حضور قيادات قبيلتي الحمر والمسيرية، لبحث ومعالجة الأحداث التي وقعت في مدينة أبو زبد بولاية غرب كردفان اليومين الماضيين.

وأكد اللواء الركن الخير عبد الله رئيس الاستخبارات بالدعم السريع أن حميدتي، أصدر توجيهات صارمة، بتحريك تعزيزات عسكرية لتدارك الأوضاع والسيطرة عليها، وقال الخير إن التعزيزات وصلت إلى غرب كردفان وسيطرت على الأوضاع بالمنطقة بالتنسيق مع القوات النظامية الأخرى ولجنة أمن الولاية.

 

وأوضح أن قيادة قوات الدعم السريع شكّلت غرفة عمليات دائمة بالتنسيق مع هيئة عمليات القوات المسلحة وجهاز المخابرات لاحتواء الأزمة، وأشار الخير إلى أن الآلية المشتركة ستعمل على مساعدة أجهزة الدولة الرسمية في تهدئة الأوضاع بالمنطقة، وإعادة حالة التعايش وتوفير وسائل وأدوات سلام لهزيمة الفتنة، وقال: “قريباً سيلتقي الجميع من أجل الوصول إلى رؤية سلام دائم”.

من جانبه، قال الخير الفهيم رئيس الآلية المشتركة بين قبيلتي الحمر والمسيرية، إن الآلية أنشئت قبل يومين للمساهمة في حل قضايا ولاية غرب كردفان، مشيراً إلى أن الولاية ذات أهمية اقتصادية واجتماعية.

وأوضح أن الآلية التي تشكلت من أبناء قبيلتي الحمر والمسيرية، أصدرت بياناً مشتركاً، ناشدت خلاله الأطراف بالحكمة والصبر لمعالجة الأمور، مؤكداً التعايش السلمي بين القبيلتين دون أي عداءات لمئات السنين، وقال: “ما حدث نزغ من الشيطان”، وذكر أن الآلية المشتركة ستعقد مؤتمراً صحفياً وتبعث وفداً إلى الولاية لمساعدة السلطات الرسمية والإدارة الأهلية ولجنة الأمن في نزع فتيل الأزمة.

وأوضح ممثل قبيلة حمر محمد المهدي حسن، أن الاجتماع حضره أبناء القبيلتين (الحمر – المسيرية) للتفاكر حول الأحداث المؤسفة التي وقعت في مدينة أبو زبد اليومين الماضيين، وقال إن الآلية تسعى لوضع رؤية لاحتواء الأحداث وتهدئة الأوضاع بالمنطقة.

أخبار ذات صلة