داعية سوداني سلفي يدعو إلى اقامة علاقة مع إسرائيل: فلسطين ليست مقدمة على مصلحة السودانيين

1٬038

الخرطوم- تاق برس- دعا الداعية السوداني والسلفي يوسف الكودة، إلى بناء علاقة مع إسرائيل، وقال: “يجب أن تستمر ما استمرت المصالح ولا يجوز مناصرة اي قضية من القضايا مهما كان بتكلفة تضر بالجهة المناصرة ومصلحة فلسطين ليست مقدمة على مصلحة السودان والسودانيين”

 

وأشار الكودة في منشور على الفيسبوك “لا يمنع ابدا الدخول في صلح مع إسرائيل من مناصرة فلسطين في قضيتها ولا داعي لأي مزايدة دينية في ما يتعلق بأمر فلسطين، شاهدنا تلك المناصرة من دول تقيم علاقات مع إسرائيل وهى تخدم القضية الفلسطينية أكثر من الدول التي تتخذ المقاطعة طريقا للمناصرة مثل تركيا وغيرها من دول عربية إسلامية وغير إسلامية”

وأضاف “كما نسمع من البعض أن قضية فلسطين قضية عقائدية وبلا شك هذا حكم غير سليم قضية فلسطين من قضايا باب الصلح والمعاهدات والحرب والقتال مع الآخر”

 

وقال الكودة إن الممانعين استدلوا من خلق علاقة مع إسرائيل وإحسان المعاملة والبر مع اليهود الذي ورد في الآية (لا ينهاكم الله عن الذين لم يقاتلوكم في الدين ولم يخرجوكم من دياركم أن تبروهم وتقسطوا إليهم…) استدلوا بأن الآية تشترط لهذا الإحسان وذلك البر بأن لا يخرجونا من ديارنا، وأضاف “هؤلاء أخرجونا من ديارنا بدليل أن الفلسطينيين الان مشردون خارج وطنهم فلسطين وقد كان ذلك بايدى اليهود في إسرائيل وبالتالي لا يجوز الاستدلال بهذه الآية في إحسان المعاملة مع إسرائيل وبذل شئ من البر إليهم فالاية تقول ( ولم يخرجوكم من دياركم) وهم أخرجونا من ديارنا وذلك بلا شك شرط من شروط العلاقة مع إسرائيل وهو منتف باحتلال إسرائيل لفلسطين”

 

وزاد “ولكن مما فات على هؤلاء أن اليهود لم يخرجونى انا السوداني من دياري السودان وانما أخرجوا الفلسطيني فهو الذى في حقه أن لا يفعل بما ورد فى الآية من وجوب الإحسان والبر لهم أما أنا فلم يعتد على احد من اليهود بإخراجى من دياري، ولا نشك بأن القضية الفلسطينية هي من القضايا العادلة التى يجب مناصرتها ولكن لا يلزم المقاطعة من تلك المناصرة فقد تتم تلك المناصرة دون أن ندخل في قطيعة مع إسرائيل”

 

أخبار ذات صلة