السودان :معركة داخل مستشفى.. قوة عسكرية تعتدي على أطباء بالضرب وانسحاب الكوادر من مستشفيات والدفع بمطالب عاجلة

1٬364

الخرطوم تاق برس -كشفت لجنة أطباء السودان المركزية عن إعتداء قوة يرتدي افرادها الزي العسكري على عدد من الأطباء العاملين في مستشفى الحوادث بورتسودان، تحت أنظار القوات المدججة بالسلاح المتواجدة داخل المستشفى بغرض حماية الكادر ومنع مثل هكذا أحداث دون أن تحرك ساكناً.

وقرر الاطباء الاطباء بعد الحادثة الانسحاب الكامل والجزئي عن العمل من 4 مستشفيات بالمدينة استنكاراً لما وقع عليهم من قوات نظامية منوط بها حماية الكادر الطبي.

وقالت لجنة الاطباء في بيان على حساباتها الرسمية ممهور بتوقيع اللجنة التمهيدية لنقابة أطباء ولاية البحر الأحمر انه ” في حوالي الساعة 8:50م إلى الساعة 9:10م، تم الاعتداء على الطبيب محمد الحسن داخل مكتب الباطنية بخنقه وضربه على وجهه من قبل عسكري يتبع للجيش، والاعتداء لفظياً وجسدياً على مجموعة من الأطباء داخل ساحة المستشفى ”

وحسب بيان من اللجنة ” تم مطاردة الأطباء ورمي إثنين منهم بالكراسي د.صالح وآخر وضرب الطبيب محمد الحسن ضرباً مبرحاً” من قبل نفس العسكري ومعه آخرون لا يقل عددهم عن 5 مدنيين وواحد نظامي، أصيب د.صالح بجرح قطعي في الرأس وتمت خياطته بعدد 4 غرز.

واشارت لجنة أطباء السودان المركزية، الى انه كان يوجد بالمستشفى سيارات (تاتشر) جيش وشرطة عسكرية ونظام عام، بعد ذلك جاءت قوات استخبارات عسكرية ومباحث.
واكدت انه تم التحفظ على فرد واحد فقط من المتهجمين، وتم خروج الفرد النظامي من المستشفى على مرأى من القوات بدون أن يُسأل.

واشارت لجنة الاطباء الى فتح بلاغ تعدي مع حدوث ضرر.

وقرر الاطباء رفضا للحادثة ، الإنسحاب الكامل من مستشفى الحوادث بورتسودان، حوادث مستشفى الموانئ وإنسحاب جزئي من حوادث مستشفى النساء والولادة بورتسودان، وحوادث مستشفى الأطفال بورتسودان، وذلك إلى حين تحقيق جملة من الطالب العاجلة.
وطالب الاطباء بحسب البيان بإلقاء القبض على المعتدين والشروع في محاكمتهم حسب قانون حماية الكوادر الطبية.

وشددوا على اغلاق الباب الرئيسي والتحكم في المرافقين مع دخول مرافق واحد فقط مع كل مريض عدا للحالات الحرجة، وتفتيش السيارات التي تدخل وتخرج من والى المستشفى والتفتيش الشخصي، ومحاسبة وتغيير القوات الأمنية الحالية.
وطالب الاطباء بعمل سور فاصل بين المسجد والمستشفى، ووضع خطة واضحة للتأمين، وإزالة الأكشاك واماكن تناول القهوة والشاي داخل المستشفى.

ولفت البيان الى انه سيكون هنالك إعلان جدول تصعيد في خلال الساعات القادمة في حال عدم تنفيذ المطالب.

واعتبرت اللجنة التمهيدية لنقابة أطباء ولاية البحر الأحمر ان الحادثة مواصلة لسلسلة الإعتداءت على الكوادر الطبية.

 

وقالت اللجنة إن سلامة الكادر الطبي العامل بالمستشفيات هو أولوية قصوى بالنسبة لنا ولايمكن بأي حال من الأحوال استمرار العمل تحت تهديدات الإعتداء من قبل جهات المناط بها توفير الحماية لا الهمجية المطلقة.

أخبار ذات صلة