عودة رئيس الوزراء السوداني الأسبق تشعل الخلافات بين لجان المقاومة

2٬281

الخرطوم- تاق برس- اشتعلت الخلافات بين لجان المقاومة بورتسودان، بسبب عودة مرتقبة لرئيس الوزراء الأسبق محمد طاهر ايلا، إلى البحر الأحمر بعد غياب استمر اربع سنوات.

وصدر بيان باسم المكتب الإعلامي للجان المقاومة ببورتسودان، وقال البيان إن ايلا قرر العودة بشكل إثني من جديد تحت غطاء القبلية و إقحامها في المشهد السياسي، وأضاف “نرفض هذه الأساليب القذرة التي تؤدي إلى هتك النسيج الاجتماعي، للولاية كما شهدناه في الفترة السابقة؛ يعتقد من خلفه وأصحاب المصالح الشخصية انه يمكن أن يؤثر في المشهد السياسي لصالح النظام السابق ودول المحور، و يتم تسويقه وكأنه بيده الحل، متناسين كل الأزمات التي كانت تعيشها الولاية في فترة ولايته من أزمات مياه و كهرباء غيرها”.

 

في الأثناء أصدرت 38 من لجان المقاومة بورتسودان، “غير المتحزبين”، بيانا قالت فيه إن الذين رفضوا زيارة ايلا شرذمة من المتحزبين لا تتعدى الثلاثة أفراد لا يقيمون بالولاية يسيطرون منذ مايقارب العامين على صفحة لجان المقاومة بورتسودان وينشرون البيانات والتوجيهات السياسية والخط السياسي دون الرجوع إلى اللجنة الإعلامية لتنسقيات براري محلية بورتسودان أو للجنة السياسية والميدانية في دكتاتورية حزبية بغيضة.

وأعلن البيان وصول المؤيدين لاستقبال عودة ايلا إلى حوالي 38 لجنة مقاومة حتى الآن ومازالت الإتصالات تتوالى ونتوقع أن ترسل مزيد من اللجان مناديبها بعد مشاورة ومكاتبها بالأحياء وتنضم إلينا

 

 

أخبار ذات صلة