أحزاب الحرية والتغيير وقوى سياسية في السودان تتوافق على خارطة طريق وتحرك عاجل لانهاء الانقلاب والتصعيد الجماهيري.. تفاصيل اجتماع بدار حزب الأمة

2٬821

الخرطوم “تاق برس” – توافقت قوى واحزاب سياسية في السودان الاحد، على خارطة طريق طرحها حزب الأمة القومي للتحرك العاجل لإنهاء الإنقلاب وإستعادة الحكم الانتقالي.

وتمثلت خارطة الطريق بحسب  بيان ممهور بتوقيع الناطق الرسمي لحزب الأمة القومي الواثق البرير  في استكمال بناء الجبهة المدنية الديمقراطية الموحدة التي تضم قوى الثورة والتغيير، وتصعيد العمل الجماهيري الثوري، والإسـراع بالتوافق على الدستور الإنتقالي، والاعلان السياسي، وبرنامج الحكومة الانتقالية، وميثاق شرف حماية التحول الديمقراطى، وتشكيل قيادة سياسية للكتلة المدنية الموحدة، والتواصل مع كل القوى المؤمنة بالانتقال الديمقراطي، والتواصل مع المجتمع الدولي والإقليمي لدعم التحول الديمقراطي.

واجتمع رؤسـاء وممثلي مكونات قوى الحرية والتغيير مساء اليوم الأحد الثاني من اكتوبر 2022، بدار الامة، ووممثلي مكونات قوى الحرية والتغيير من القوى السياسية والمهنية والمدنية وحركات الكفاح المسلح، بدعوة من اللواء فضل الله برمة ناصر رئيس حزب الأمة القومي المكلف، وذلك لمناقشة التطورات السياسية، وما آلت له الأوضاع في البلاد من أزمات متلاحقة، وضرورة تحمل تحالف الحرية والتغيير مسئوليته الوطنية في إيجاد مخرج قومي وذلك بإنجاز مهام عاجلة لإنهاء الإنقلاب وإستعادة الحكم المدني الديمقراطي.
وطرح حزب الأمة القومي خلال الإجتماع خارطة طريق للتحرك العاجل لإنهاء الإنقلاب وإستعادة الحكم الانتقالي.
وأكد الحزب أنه على استعداد تام لوضع كافة قدراته وعلاقاته تحت تصرف قوى الحرية والتغيير لإنجاز المهام العاجلة.
وأتفق المجتمعون حسب البيان على خطورة الأوضـاع في البلاد، إقتصادياً وسياسياً وامنياً واجتماعياً بفعل الإنقلاب الذي أعاد رموز المؤتمر الوطني ومّكنهم من جديد للسيطرة على مراكز الدولة بحسب البيان.
وأكـد المجتمعون على تصعيد العمل الجماهيري الثوري في ذكرى ثورة أكتوبر 1964، وفي إكتمال الإنقلاب عامه الأول، بما يحقق تطلعات الشعب في الحكم المدني.
وأمن المجتمعون على إسراع الخطـى لإنجاز المهام العاجلة لبناء الكتلة المدنية الديمقراطية الموحدة، والوفاء باستحقاقات التحول الديمقراطى والانتقال السياسي.

 

whatsapp
أخبار ذات صلة