العدل والمساواة تكشف عن جهات تعرقل تنفيذ اتفاق السلام وتحذر

929

الخرطوم- تاق برس- أقرت حركة العدل والمساواة، بأن اتفاق جوبا لسلام السودان، بعد عامين من توقيعه لم يتم تنفيذ سوى جزء رمزيا لبعض بروتوكولات، بسبب المتاريس والعقبات التي اعترت عملية التنفيذ و مسيرة الانتقال التي شهدت خلالها الساحة السياسية السودانية انقساماً لا مثيل له، بسبب محاولة بعض القوى الاستئثار بالسلطة ومقدرات الوطن، وارتفعت أصوات القوى المعادية للسلام من دعاة الحرب، والتي سخرت آلتها الإعلامية لتضليل الشارع ضد السلام و المناداة بإلغائه.

 

وعبرت الحركة عن قلقها العميق إزاء البطء الشديد في تنفيذ الاتفاق و الهجوم الذي وصفته (بالغوغائي) وغير المسؤول على اتفاق السلام وأطرافه و الوضع غير الإنساني الذي تعيش فيه معسكرات البؤس والشقاء، وأكدت الحركة في بيان التزامها بتعهداتها وعهدها الذي قطعته مع النازحين واللاجئين ولأسر الشهداء والاسرى والمفقودين في تنفيذ الاتفاق لا سيما على صعيد عودة النازحين واللاجئين وتأمين قرى العودة والكشف عن مصير المفقودين والأسرى وتهيئة الظروف الملائمة للعودة والعدالة الانتقالية.

 

ودعت الحركة جميع الشركاء الى تسريع تنفيذ اتفاق السلام واستكماله مع الحركات الاخرى غير الموقعة عليه، وشددت على أنه لا يوجد بديل لتنفيذ اتفاق السلام سوى تنفيذه بمضاعفة الجهود و تهيئة الظروف اللازمة لذلك.

وطالبت الحركة الأجهزة ذات الصلة بملف الأسرى و المفقودين و المغيّبين قسرا بضرورة الكشف عن مصيرهم دونما تأخير.

whatsapp
أخبار ذات صلة