مستشار حمدوك السابق يقلب الطاولة على تسوية سرية بين الحرية والتغيير والعسكريين .. توقفوا عن انكار ما اصبح معلوما للجميع واطلعوا للناس في العلن خيرا لكم من هذا التخبط

3٬126

الخرطوم ” تاق برس ” هاجم د. أمجد فريد المستشار السابق لرئيس الورزاء عبد الله حمدوك قوى الحرية والتغيير واستنكر ما اسماه استمرارها في في التفاوض السري مع العسكريين للخروج بتسوية سياسية.

وقال فريد في سلسلة تغريدات ان استمرار قوى الحرية والتغيير في مسك العصا من المنتصف، والحديث عن اتصالات غير رسمية واستمرارها في التفاوض السري الذي يعلمه الجميع غير مفيد ولا سبب للاصرار عليه.

واضاف ” انت تفاوض في سلطة حاكمة وتمارس القمع ولن تتورع عن التنصل من اي التزامات سرية كما فعلت ذلك عدة مرات منذ تاريخ الانقلاب.

وقال فريد ان هذه السرية تضعف موقف مفاوضيك، وتنزع عنك الدعم الجماهيري والذي هو سلاحك الوحيد.

وزاد ” الاستناد الى التأييد الاعمى الذي يمنحه لك خطاب التصعيد الشعبوي هو سلوك غير امين، وسيجعل من المستحيل خلق قاعدة قبول جماهيري لأي اتفاق يتم التوصل اليه سرا.

واضاف مخاطبا قوى الحرية والتغيير ” توقفوا عن انكار ما اصبح معلوما للجميع، واخرجوا للناس باهدافكم وبشكل العملية التي ترغبون في خوضها والضمانات المتوفرة لكم فيها وستكون الرقابة الجماهيرية هي اكبر ضامن،  اما الاتفاقات والتفاهمات السرية فلن تنتج سوى مكاسب ذاتية موقتة لمن يدفعون بهذه العملية في السر.

واستنكر امجد فريد تصريحات تنفي واخرى تؤكد وجود مفاوضات سرية، حيث نفى الناطق الرسمي باسم حزب البعث عادل خلف الله وجود اجتماعات غير معلنة بين ائتلاف الحرية والتغيير والمكون العسكري وطالب من يدعي ذلك كشف اسماء المشاركين واعتبر ان الهدف من هذا الحديث تشويه صورة الائتلاف والتشكيك في مواقفه.

ونشر امجد على حسابه بيان قوى الحرية والتغيير عن التفاوض ونفي عادل خلف الله وجود اجتماعات سرية.

واضاف ” طيب اتفقوا … في اتصالات غير رسمية ولجنة ولا مافي اي اجتماعات والقصة كلها مختلقة ساي.

وزاد ” اطلعوا للناس في العلن خيرا لكم من هذا التخبط”.

أخبار ذات صلة