تحالف الحرية والتغيير يكشف عن رؤية وورقة للحل السياسي يطرحها للشعب والمجتمع الدولي ويعلن آليات التصعيد ضد الانقلاب

1٬713

الخرطوم تاق برس- أعلن تحالف الحرية والتغيير في السودان عقب اجتماع انتهى بعد منتصف ليل الأحد،  عن الخروج برؤيةٍ موحدة تمثل جميع قوى الحرية والتغيير ستطرحها بشكل تفصيلي للشعب السوداني وأصدقائه في المحيط الاقليمي و الدولي عبر مؤتمر صحفي يوم الإثنين.

واجاز المجلس المركزي ورقة الحرية والتغيير حول أسس ومبادئ الحل السياسي.

واعلن التحالف في بيان تلقاه (تاق برس) عن مواصلة العمل المقاوم مواجهة إنقلاب ٢٥ أكتوبر والانخراط مع كل قوى الثورة في التحضير لمليونيات ٢١ و ٢٥ أكتوبر والمواكب والاضرابات والعصيان، والتضامن الاقليمي والدولي.

ينشر تاق برس نص بيان  قوى الحرية والتغيير

 

انعقد مساء الأحد ١٦ أكتوبر ٢٠٢٢ اجتماع إستمر لمدة ثلاث ساعات للمجلس المركزي لقوى الحرية والتغيير، ناقش تطورات الراهن السياسي و خرج برؤيةٍ موحدة تمثل جميع قوى الحرية والتغيير ستطرحها بشكل تفصيلي للشعب السوداني وأصدقائه في المحيط الاقليمي و الدولي عبر مؤتمر صحفي يوم غدٍ الإثنين ، وتؤكد قوى الحرية والتغيير على موقفها المعلن كالآتي:
• مواصلة العمل المقاوم الباسل الذي ينخرط فيه جميع جماهير شعبنا في مواجهة إنقلاب ٢٥ أكتوبر والانخراط مع كل قوى الثورة في التحضير لمليونيات ٢١ و ٢٥ أكتوبر التي ستأتي لتؤكد تمسك شعبنا بغاياتهِ في الحكم المدني الديمقراطي واستكمال مسيرة ثورة ديسمبر المجيدة
• شدد تحالف قوى الحرية والتغيير على أن آلياته لهزيمة الانقلاب هي العمل المقاوم السلمي الجماهيري بكل أدواته من مواكب واضرابات وعصيان، والتضامن الاقليمي والدولي والحل السياسي المفضي لتحقيق غايات الثورة والذي يأتي نتيجةٍ لتراكم العمل السياسي والجماهيري عبر أدواته المختلفة.

• أجاز المجلس المركزي ورقة الحرية والتغيير حول أسس ومبادئ الحل السياسي والتي سيطرحها
للشعب السودان كجزءٍ من منهج الشفافية الذي يعتمده التحالف وبغية تطويرها لموقف تفصيلي مع جميع قوى الثورة والانتقال وبمشاركة أصحاب المصلحة الحقيقيين.

• ناقش المجلس ما يتعرض له الأستاذ وجدي صالح عضو المكتب التنفيذي والمجلس المركزي لقوى الحرية والتغيير والمقدم (م) عبدالله سليمان من استهدافٍ ممنهج وانتهاك لحقوقهما القانونية والدستورية والإنسانية بسبب مواقفهم وعملهم في لجنة تفكيك نظام الثلاثين من يونيو ١٩٨٩ وإسترداد الأموال العامة ، وأكد المجلس المركزي على أن طبيعة الإعتقال سياسية بحتة و يتم تغليفها بإجراءات قانونية على أساس القانون الجنائي لسنة ١٩٩١ جنائية ، ودعا المجلس المركزي جماهير الشعب السوداني للمشاركة في موكب الثلاثاء المقبل الذي ينظمه محامو السودان ومحامو الطوارئ ضد الانتهاكات التي يتعرض لها جميع المعتقلين السياسيين من قوى الثورة.

• أخيراً ثمن المجلس المركزي التضحيات العظيمة للشعب السوداني في مقاومة الانقلاب وقوى الردة والنظام  البائد، وأكد أن شعبنا سينتصر وأن فجر الخلاص قريب.

المجلس المركزي – قوى الحرية والتغيير
١٦ أكتوبر ٢٠٢٢
#وحدة_قوى_الثورة

أخبار ذات صلة