المؤتمر الشعبي السوداني ينتقد دستور نقابة المحامين يتمسك بالانتخابات كخيار وحيد للتحول الديموقراطي

1٬220

الخرطوم- تاق برس- أكد القيادي بالمؤتمر الشعبي وتحالف نداء السودان تاج الدين بانقا، أن هناك شراكة ممتدة بين المكون المدني والعسكري منذ 12 ابريل 2019م وهم مسؤولين مسؤولية تامة عن ما دار في السودان منذ ابريل وحتى اليوم.

 

وقال في حديثه لبرنامج (حديث الناس) بقناة النيل الأزرق إنه لا يوجد هم بأمر التحول الديموقراطي في السودان ووثيقة نقابة المحامين تتحدث عن فترة إنتقالية بلا أجل.

وأكد ان التحول الديمقراطي لايتم الا عبر صناديق الانتخابات والحرية والتغيير والمكون العسكري لا يمثلان الشعب السوداني والشراكة بينهم والخلافات بينهم ليس لها علاقة بالشعب السوداني.

ونوه إلى ان الحرية والتغيير ليست هي كما كانت في 2019م واتقسمت لخمسة مكونات لايعرف من يمتلك المشروعية، ونفى وجود انقسام داخل المؤتمر الشعبي وكمال عمر لم ينشق عن الحزب والمؤتمر الشعبي حزب واحد.

وأشار الى ان التسوية القادمة تريد إرجاع عجلة التاريخ الى ما قبل 25 أكتوبر، ونوه إلى أن المشهد السياسي السوداني الآن يدار من الخارج والحرية والتغيير رهنت القرار السوداني للخارج والآلية الثلاثية والرباعية لم تكن مسهلا لعملية الانتقال بل فرضت ارادتها والشعب السوداني لن ينتظر اكثر ويفرض الانتخابات والإرادة السودانية.

أخبار ذات صلة