وزير المالية يكشف شروط صندوق النقد الدولي لتقديم دعم ومنح للسودان ويقر بتأثير انقلاب 25 اكتوبر وتجميد العلاقات على المساعدات الدولية

1٬372

الخرطوم “تاق برس” – كشف وزير المالية السوداني جبريل ابراهيم الأربعاء، شروط صندوق النقد والبنك الدوليين لتقديم دعومات اقتصادية لبلاده.

وأقر بتأثير انقلاب 25 اكتوبر وتجميد العلاقات الدولية على الاوضاع الاقتصادية في السودان بتوقف المساعدات الدولية.

وقال إن صندوق النقد الدولي اشترط تكوين حكومة مدنية لرفع تجميد الدعم والمنح الدولية .

ولفت الى انه ابلغ المجتمع الدولي في واشنطون بان بلاده ستصل إلى تسوية سياسية لتكوين حكومة مدنية قبل نهاية العام الجاري.

وشارك وزير المالية الذي قاد وفدا الى واشنطن في الاجتماعات السنوية للبنك وصندوق النقد الدوليين  خلال الفترة من 10-16 اكتوبرالجاري

وقال ان وفد السودان نجح في تحقيق اختراق وانسياب العلاقة والتواصل مع المجتمع الدولي وذلك بعد تجميد العلاقة مؤقتا مع المؤسسات الدولية عقب اجراءات 25  اكتوبر.

واكد وزير المالية خلال الاجتماعات ان هناك مجهودات مبذولة بين مكونات المجتمع والدولة للوصول الى تسوية بين الأطراف السياسية.

وقال جبريل في مؤتمر صحفي بوكالة السودان للانباء، ان السودان تلقى وعودا بفك التجميد ودعم السودان مؤكدا انه رغم الوعود بدعم السودان الا ان الموازنة القادمة ستبنى بموارد السودان الذاتية.

وأشار إلى انه اذا تم تقديم الدعم للسودان سيتم توجيهه الى التنمية والقطاعات الحيوية ابرزها الزراعة والمياه والقطاعات الحيوية الاخرى.

كما اكد وزير المالية ان وزارته قامت بتوسيع المظلة الضريبية حتى لا تلجأ الى زيادة الضرائب ونلك بجانب ما تم من اتفاق منذ عام 2019م وهو الاتفاق مع اًصحاب العمل برفع ضريبة ارباح الأعمال في القطاع الصناعي الى %15بدلا من 10% والى 30%في القطاع التجاري بدلا عن 20% وبدأ تطبيق ذلك في 2021م .

واشار وزير المالية ان وزارته تعطي اولوية قصوى للقطاع الزراعي ودعمه وذلك بتوفير الري والسماد ودعم البنك الزراعي لتوفير التمويل للمزارعين.

واضاف ” وزارة المالية دفعت في محصول القمح 8 ملايين دولار فرق بين سعر التركيز و سعر السوق للمزارعين.

وقال الوزير انه وحتى الوصول لتسوية وتشكيل الحكومة المدنية والمتوقع قبل نهاية العام ان يتم الاستفادة من نوافذ التمويل الاخرى المتاحة مثل نافذة تمويل الغذاء وهي نافذة جديدة ونافذة تمويل الدول للتكيف مع تحولات المناخ وغيرها.

و أكد أن التسوية تمضي بصورة جيدة لكنها لم تكتمل بعد.

وقال جبريل إن وزير المالية ليس له الحق في زيادة الضرائب، لكنه يحق له اقتراح زيادة الضرائب.

وأضاف: “منذ وصولنا للمالية لم نرفع الضرائب وسعينا لتوسعة المظلة الضريبية”.

واكد ان كثيريون لا يدفعون الضرائب”.

واكد ان السودان، حقق مكاسب مهمة من خلال مشاركته فى الاجتماعات المشتركة مع البنك الدولي وصندوق النقد الدولي بواشنطن.

مشيرا الى ان الوفد طالب خلال كلمته فى الاجتماعات، واللقاءات الجانبية برفع تجميد دعم المؤسسات الدولية، وزيادة الدعم للسودان، مراعاة للوضع الانساني الذي تمر به البلاد.

واوضح، ان هذه اللقاءات شملت الرئيسة التنفيذية لصندوق النقد الدولي، رئيس البنك الدولي ، نائب مدير البنك الدولي ،نائبة رئيس البنك الدولي لشرق وجنوب افريقيا وعدد كبير من المدراء التنفيذيين الممثلين لدوائر صندوق النقد الدولي ،لدعم موقف السودان فى اجتماع المدراء التنفيذيين، واجتماع لجنة التنمية.

واشار الى حضور الوفد لاجتماع رئيس البنك الدولي بالمجموعتين الافريقية والعربية التي طالب فيها برفع التجميد وزيادة الدعم.

واضاف ان الوفد حضر اجتماع مجموعة ال20 الاكثر تاثرا بتغير المناخ، والتقى ايضا بممثلي البنك الافريقي للتنمية والمصرف العربي.

واكد استمرار التواصل مع هذه المجموعات، التي قال أنها وعدت باستئناف الدعم الفني واستمرار مشروع الدعم المباشر للاسر، والاستفادة من مشروع دعم المناخ.

ولفت الى ان السودان تمكن من الحصول على رئاسة لجنة التنمية الخاصة بافريقيا بالبنك الدولي.

ونوه جبريل الى ان الوفد سعى خلال هذا المحفل الدولي الاقتصادي المهم للالتفاف على التجميد المعقد، واحدث اختراقا من خلال التواصل مع المؤسسات الدولية والاقليمية.

 

أخبار ذات صلة