الشرطة السودانية تكشف عن تشكيلات وخلايا لجماعات مسلحة تقود المظاهرات وتطالب وزارة العدل بمنحها صلاحيات الحسم

2٬208

الخرطوم- تاق برس- قالت قوات الشرطة السودانية، إنها تعاملت اليوم مع قوات مدربة بتشكيلات عسكرية مسلحة تتبنى العنف والتخريب وتحمل اعلام بألوان ( أحمر – أصفر – أسود – أزرق) وشعارات تدعو للعنف بزي موحد لكل مجموعة (فنايل – خوز – كمامات قفازات – نظارات) يحملون أدوات كسر وقطع وتتبعهم دراجات نارية مجهولة في مظاهرات اليوم 25 اكتوبر، وتسليح كامل وموحد بالدرق والغاز والملتوف والخوازيق المصنعة وشنط جراية في الخلف.

 

ونوهت في بيان تلقاه (تاق برس) إلى ان قادة الجماعات يوجهون ويصدرون التعليمات للمجموعات بأسلوب الكر والفر وقطع الطرق والاعتداء على المواقع العسكرية بصورة متكررة داخل حرم المنطقة العسكرية بعتادهم (المستشفى العسكري والمرضى)

واضاف البيان “تتبنى العنف والتعتدي على مركبات الإطفاء وتمنعها من أداء واجبها ماذكر يدل على أنهم غير مدنيين ويؤكد ذلك خلو المواكب من الإعلام و الشعارات الحزبية والسلمية مع غياب الذين دعو للحراك لتحمل المسئولية وإصرار المتفلتين على التدمير والتخريب يدل على المؤامرة و انتمائهم لجماعات وتنظيمات غير مشروعة لا تريد الإعلان عن نفسها”.

وأشار بيان الشرطة إلى ان ماحدث اليوم هو تأكيد لمعلومات بوجود جماعات منظمة ومتمردة متفلتة وخلايا نائمة تستخدم السلاح الأبيض والناري وعبوات ناسفة تستهدف أمن العاصمة تحت تأثير المخدر والمواد السامة وجدت ضالتها في المواكب وتعمل لتحقيق أهدافها تحت غطاء سياسي.

 

وزاد “ما ذكر تؤكده سجلاتنا الجنائية للجرائم والمضبوطات خلال العام الماضي وهو واقع بشهادة الجميع وعلى مراى ومسمع المنظمات الإقليمية والدولية وممثلي دول العالم اننا نناشد قادة الحراك بتحديد موقفهم من هؤلاء الذين يدعمون التفلت والخراب وتدمير الممتلكات وزعزعة الأمن وبين الاحتجاج السلمي والتنظيم الحزبي المشروع للمساهمة في حفظ الأمن والاستقرار”

وناشدت الشرطة وزارة العدل والجهاز التشريعي بفرض إجراءات إستثنائية لتمكننا من مواجهة تلك الجماعات لحسم الفوضي  وردع وتقديم الجناة للعدالة الناجزة والمحاكمات الإيجازية في مواجهة الجرائم ضد الدولة وحيازة الأسلحة والمخدرات وإيواء المتفلتين لبسط هيبة الدولة وإحكام سيادة القانون حفاظاً على أمن الوطن والمواطن.

 

أخبار ذات صلة