الدقير يرد على بيان الشرطة: نيرون مات ولم تمت روما

1٬280

الخرطوم- تاق برس- قال عمر الدقير رئيس حزب المؤتمر السوداني، إن من أسوأ ما يمكن أن يفعله فردٌ، أو مؤسسة، هو أن يتمادى ويقتحم مشاعر الحزن والأسى – التي تَسبّب فيها – بخطاب كوميدي بائس يتجافى عن الحقائق ويفتقر إلى التماسك.

 

وأضاف “ذلك بالضبط ما فعلته قيادة الشرطة عبر بيانها، الصادر مساء الأمس، الذي لم تُبْدِ فيه اكتراثاً لموت الفتى الشهيد قاسم أسامة – رحمه الله – الذي قضى نَحْبه دهساً بإحدى سيارات “الكَجَر”، ولم تَكْتَرِثْ للدّم الذي تدفّق من شرايين العديد من الجرحى جرّاء القمع المفرط الذي مارسته ومعها بقية الأجهزة الأمنية، ولكنها مع كلِّ هذا الدّم المسفوح طلبتْ “فَرْض إجراءات استثنائية” تتيح لها ممارسة المزيد من القمع الدموي!”

 

وواصل الدقير في منشور “في زمنٍ غابر لم تتوقف سادية نيرون عند التلذُّذ بحريق روما، بل الأنكى أنه مع اشتداد الحريق طلب من أهل روما أن يصغوا إليه ويرقصوا على وَقْعِ غنائه بصوتٍ أجَشٍّ قبيح .. وكذلك كان بيان قيادة الشرطة المُعَبِّر عن سلطة الانقلاب.. لكنّ هذه السلطة نَسِيَتْ أنّ نيرون مات ولم تمت روما. بعينيها تقاتلْ. وحبوب سنبلةٍ تجفُّ.. ستملأُ الوادي سنابلْ”

أخبار ذات صلة