اختفاء قانون النقابات ووزيرة العمل السابقة تكشف تفاصيل مثيرة عن شكوى دولية ضد السودان

1٬180

الخرطوم – تاق برس – كشف وكيل وزارة الاعلام السابق الرشيد سعيد؛ عن اختفاء مسودة مشروع قانون النقابات في السودان “2020” والتي كان يجري النقاش حولها من خلال لجنة وكلاء الوزارات في أضابير مجلس الوزراء وأضاف خلال ندوة بالخرطوم؛ إنه عقب إقالة الحكومة الأولى وتعيين حكومة جديدة في فبراير (2021) لم تظهر هذه المسودة مجددا.

 

في الأثناء أقرت وزير العمل السابقة تيسير النوراني بتسبب القوى السياسية في تأخير إجازة قانون النقابات ، وكشفت النوراني ملابسات وتفاصيل مراحل إجازة القانون من قبل مجلس الوزراء العام الماضي.

وقالت في ورشة بطيبة برس؛ إن تعنت الاحزاب وتمسكها خاصة الشيوعي ببعض النقاط في القانون وضغطها من أجل تمرير القانون الموحد، ساهم في تعطيل وتأخير إجراءات تقديم قانون النقابات إلى الاجتماع المشترك بين السيادي والوزراء لإجازته.

وأشارت إلى أن الوزارة استصحبت في مشروع القانون اراء وملاحظات مبادرة القانون الموحد والاحزاب السياسية والجبهة الثورية، ونوهت إلى عدم تلقيها ردود من تجمع المهنيين ولجنة المعلمين الا عقب إجازة القانون في مجلس الوزراء.

واكدت ان الوزارة سعت إلى تمرير قانون النقابات لاعتماده بشكل نهائي في الاجتماع المشترك لمجلسي السيادة والوزراء، لكنها اصطدمت بالتعنت من قبل أعضاء المجلس محمد الفكي سليمان والفريق شمس الدين كباشي بحجة أن لديهم بعض الملاحظات والاراء حول القانون.
ونبهت تيسير إلى أن البلاد كانت وقتها مواجهة بحملة من بعض الدول قبل انعقاد اجتماع منظمة العمل الدولية في القاهرة حيث تقدمت دول البحرين السعودية والاتحاد الدولي بشكوى رسمية ضد السودان بسبب الفراغ النقابي وسجن اعضاء الاتحادات القديمة.

أخبار ذات صلة