مكتب أطباء السودان يكشف عن استخدام اسلحة محرمة دوليًا وقاذفات محشوة بالحجارة والمسامير لفض التظاهرات

157

الخرطوم- تاق برس- كشف المكتب الموحد للأطباء في السودان، عن استخدام السلطات أسلحة محرمة دولياً، لفض التظاهرات، ونوه المكتب في بيان إلى انه ضمن الأسلحة المستخدمة القاذفة (الأوبلن)

 

وقال البيان إن مواكب 23، 24 نوفمبر 2022م، شهدت مقتل اثنين من المتظاهرين باستخدام السلاح القاذف المحشو بالحجارة، وثلاثة حالات فقد للعين.

 

وأضاف البيان “ظللنا نرصد منذ اليوم الأول للانقلاب العديد من الإصابات نتيجة التصويب المباشر لعبوات الغاز المسيل للدموع والقنابل الصوتية من مسافات قريبة، والتي كانت سبباً في ارتقاء شهداء وإصابة العديد من الثوار بإصابات بليغة أدت إلى فقدان حاسة البصر وفقدان أعضاء حيوية”

 

 

واشار البيان إلى انه لم يكتف المجلس الانقلابي الدموي بكل تلك الجرائم ضد الإنسانية، بل تمادى في الاستهتار بالدم السوداني وابتدع الأساليب التي من أحدثها حشو الأسلحة القاذفة بالحصى والحجارة والمسامير وتصويبها من مسافة قريبة على الثوار، محدثين بذلك إصابات بليغة باتت تتزايد بشكل ملحوظ.

 

وأضاف “ففي الموكبين الأخيرين فقط ارتقى شهيدان، استشهد أحدهم نتيجة التصويب المباشر لمقذوف (حجر) اخترق الرأس، وآخر استشهد نتيجة التصويب المباشر لمقذوف (حجر) اختراق الجسم وأحدث تهتك في الكبد والكلية اليمنى، هذا بالإضافة إلى (3) حالات فقدان للعين”.

 

وطالب المكتب الموحد للأطباء، بالوقف الفوري لاستخدام الأسلحة القاذفة (سلاح الأوبلن) وناشد جميع المنظمات الحقوقية الدولية بالتدخل واتخاذ الاجراءات اللازمة، وأكد على انه سيظل يرصد جرائم المجلس الدموي.

أخبار ذات صلة