الطاهر ساتي يكتب.. ليس مثاليا

399

الاتفاق الإطاري ليس مثاليا، ولكن يُشكّل خطوة مهمة للمسار المدني الديمقراطي)، فولكر بيرتيس، ولي أمر المجلس المركزي لقوى الحرية، متحدثا عن الاتفاق الموقع عليه بين رئيس المجلس السيادي ونائبه وثلاثة أحزاب مسماة بالمجلس المركزي وأخرى ليس لها في ذاكرة الناس نصيب ناهيك أن يكون لها تأثير في الشارع، مثل حزب التواصل الاجتماعي وحركة كوش وتجمع الأرصاد الجوي واتحاد الأرصاد الأرضي وتجمع ستات الشاي الديمقراطيات وتجمع عمال الصحة …. …. … لا أذكر كل الأسماء الملقبة منذ عهد البشير بـ ( أحزاب الفكة)..!!

:: لقد تعلم النشطاء من الفلول صناعة الأوهام (54) حزبا وتجمعا)، صعدوا إلى منصة التوقيع بكل عضويتهم دون أن يحدثوا زحاما بل لم يشعر بهم غير الأقلام التي وقعوا بها على الاتفاق.. ولو كان لمثل هذا الحشد نفعا لمن حشده، لنفعت حشود قاعة الوثبة البشير وحزبه وحكومته، فالقليل من الصدق مع النفس والناس والبلد لا يضر القضية ( إن كانت عدلة … لم يكن بالقاعة – من ذوي التأثير – غير فولكر وأحزابه الثلاثة، الأمة والمؤتمر السوداني والتجمع الديمقراطي، ولذلك أقر قائلاً: الاتفاق الإطاري ليس مثاليا …!!

ولكن هناك فرصة ذهبية ليصبح الاتفاق الإطاري (مثاليا)، أي مشروعا للاستقرار السياسي لحين الانتخابات.. ونأمل أن تستغل أحزاب المجلس المركزي هذه الفرصة، ولا تهدرها كما أهدرت فرص ما قبل (25 أكتوبر)، بأنانيتها وإقصائها الآخرين لهم في خدمة الثورة والتغيير روح ودم ..و.عرق.. فالذئب يأكل من الغنم القاصية ولو لم تكن قاصية لما أطاح البرهان وحميدتي بأربعة أحزاب كانت تسمي نفسها بحكومة الثورة، وثلاثة منها تحتمي اليوم وتستقوي بفولكر وآليته، وليس بالثوار والشارع.. لقد أغلقوا الكباري، وكانت الدعوة للتوقيع (خاصة)، خوفا من الثوار والشارع ..!!

: ولو كان هذا الاتفاق الثنائي (مدخل المدنية)، لما أغلقوا الكباري بالأمس مع نشر الشرطة والجيش والدعم السريع في شوارع الخرطوم، وكأن الحدث انقلاب عسكري)، وليس تحولا ديمقراطيا. كما يزعمون.. والسؤال المحرج، هل يستطيع السادة بالمجلس المركزي التبشير بالاتفاق في شرق السودان ودارفور وغيرها عبر ندوات مفتوحة للجماهير… وناهيكم عن الشرق ودارفور وغيرها، هل يستطيعون مخاطبة الجماهير بجدوى الاتفاق في ساحات الخرطوم ؟ .. لن يستطيعوا مواجهة الشارع بما فعلوه… ولن تتجاوز مخاطباتهم دور أحزابهم ومواقع التواصل لأن الاتفاق – كما قال ولي أمرهم – ليس مثاليا ..!!

ولكي يكون الاتفاق الإطاري مثاليا يجب تحويله إلى (مبادرة)، يذهب بها المركزي إلى قاعة حوار 22 ويضعها بجانب مبادرات التحالفات الأخرى، ومنها الكتلة الديمقراطية والتغيير الجذري ما لم يرفض وغيره بحيث تكون الدعوة – للنقاش – عامة، ما عدا المؤتمر الوطني.. والشاهد، رغم اختلاف المبادرات الأخرى عن الاتفاق الإطاري)، إلا أن هناك قواسم مشتركة تصلح بأن تكون أرضية لاتفاق شامل أسماه فولكر بالاتفاق المثالي.. وعليه، فالطريق إلى الاتفاق المثالي ليس بعيدا لو احترمت قوى المجلس المركزي التحالفات الأخرى. تحترمها فقط، وليس بالضرورة أن تحضنها كما حضنت العساكر والمؤتمر الشعبي وأنصار السنة..!!

 

نقلا عن اليوم التالي

أخبار ذات صلة