البرهان يعلن تأكيدات بشأن العلاقات السودانية الصينية

100

الخرطوم- تاق برس- أكد رئيس مجلس السيادة الإنتقالي الفريق أول ركن عبدالفتاح البرهان عبدالرحمن، أن العلاقات السودانية الصينية رسخت منذ بدايتها مبادئ إحترام سيادة الدول وأشار إلى الدعم الكبير الذي ظلت الحكومة الصينية تقدمه من أجل الإستقرار في السودان مما أسهم في تعزيز روح التعايش السلمي، وتحقيق السلام.

 

ونوه خلال مخاطبته القمة العربية الصينية بالرياض، إلى ان الصين أسهمت في تحقيق الطفرة التنموية بالسودان، وتمثل الصين أكبر شريك للسودان في مجال النفط.

وقال البرهان إن إستراتيجية الحزام والطريق التي طرحتها القيادة الصينية، تمثل أُنموذجاً عملياً يجسد معاني التعاون والترابط والتنمية على إمتداد العالم. والسودان إذ يدعم هذا التوجه، يثمن كذلك المبادرة التنموية والاستثمارية، التي أعلنها محمد بن سلمان، بإنشاء صندوق استثماري يشمل عدداً من دولنا العربية ومن بينها السودان، فضلاً عن المشروع التنموي القاري الكبير والمتمثل في مشروع خط السكة الحديدية، والذي تم إعتماد فكرته في اجتماعات منظمة التعاون الإسلامي الحادية عشر بالعاصمة السنغالية داكار،ليمتد من مدينة بورسودان السودانية الساحلية

 

واشار إلى أن التعاون السوداني – الصيني في مجال التنمية يُعد واحداً من نماذج النجاح المشترك، يجسد معاني ومضامين الصداقة، ويتطلع السودان لتطوير هذا التعاون من خلال مشروع زراعي عربي – صيني نموذجي، يحقق قدراً من الخطة الإستراتيجية للأمن الغذائي العربي، بشقيها الزراعي والحيواني، مستفيدين من الخبرات والإمكانات الصينية المتنوعة.

وأكد البرهان جاهزية السودان لاتاحة كافة إمكانياته التي تحقق هذه الرؤية الإستراتيجية ، ودعم الاعمال الثمانية المشتركة التي ستعمل فيها الصين مع الجانب العربي في السنوات المقبلة (التنمية ، الأمن الغذائي ، الصحة ، الإبتكار ، الطاقة ، الحوار بين الحضارات ، والأمن والإستقرار ) .

أخبار ذات صلة