برمة ناصر: الحرية والتغيير ستكون الحاضنة السياسية للحكومة المقبلة ونحترم رأي المعارضين للاتفاق

479

الخرطوم – تاق برس – قال اللواء فضل الله برمة ناصر رئيس حزب الأمة القومي؛ إن التوقيع على الاتفاق الإطاري هو الخطوة الأولى والسليمة لإنهاء انقلاب 25 اكتوبر وان الاتفاق يحمل اكثر من معنى ابرزها واهمها الحضور الكبير وهو دليل على رضا السودانيين بهذا الاتفاق بالاضافة للقبول الاقليمي والدولي وان ابناء هذا الوطن مدنيين وعسكريين توصلوا الى كلمة سواء وهو المخرج لهذه الأزمة.

 

وأكد برمة لبرنامج (حوار مفتوح) بقناة النيل الأزرق؛ أن هذا الاتفاق ليس اتفاقََا ثنائيََا بل هو اتفاق جمع كتلة عريضة. وأضاف “هنالك من لم يوقعوا وهذا نوع من الديمقراطية ونحن نحترمهم وهذا قرارهم  ونحن سعداء بان تكون هنالك معارضة فهذه هي الديمقراطية”.

وقال برمة إن التعامل مع غير الموقعيين يكون بفتح باب الحريات لهم بدون قسوة؛ وأضاف “نحن نرحب بالرأي المعارض وارجو ان يكون التوقيع والمعارضة للاتفاق من اجل الوطن وليس المصالح الشخصية”.

وأشار إلى ان حزب الامة هو حزب يعشق الديمقراطية وملتزم بدستور وقرارات مؤسساته وبداخله مكفول حق الممارسة السياسية ورأي الاغلبية هو الذي يسود في النهاية.
وكشف برمة عن بعض الاصوات المعارضة للاتفاق الاطاري داخل حزب الامة لكن الاغلبية هي مع الاتفاق  وان قرار التوقيع تم اتخاذه بعد تداول مع كل مؤسسات الحزب .
وقال برمة ناصر إن السودان الان يعاني وعلى حافة الهاوية ونحتاج لمخرج ونحن مسؤولين عن ايجاد مخرج من الأزمة.
وأوضح أن الاتفاق عرض على كل الناس في حزب الأمة وكل السودان وان ماقدمته لجنة تسيير المحاميين هو بداية حقيقية للدستور؛ وأشار إلى أن الحرية والتغيير مازالت متمسكة بمبادئها يخرج منها من يخرج ويبقى من يبقى. وقال إن حزب الامة هو اول من خرج من الحرية والتغيير ايام الصادق عليه الرحمة وخروج الحزب نسبة لمسائل تنظيمية والآن كل هياكل الحرية والتغيير مكتملة.
وأوضح ان الشعب السوداني هو صاحب الحق الوحيد في تقرير من يحكم السودان ويكون ذلك عبر الانتخابات؛ وأضاف “نقدر لجان المقاومة ونحترمهم ونحن جزء منهم لكن الان هنالك وطن على حافة السقوط في الهاوية السودانيين الآن بياكلو وجبة واحدة والحروب تشتغل في اطراف البلاد ولو انتظرنا حتى الاتفاق على كل القضايا نحتاج لسنة اخرى لذلك وقعنا على هذا الاتفاق الإطاري بشكله الحالي وبقية القضايا المعلقة تحتاج لسلطات وسيتم حلها عبر مؤسسات الدولة بعد تشكيلها”.
وأكد أن الحرية والتغيير ستكون هي الحاضنة السياسية للحكومة المقبلة وستختار أعضائه.
وناشد مناوي وجبريل للانضمام لهذا الاتفاق، وأوضح ان مالك عقار والطاهر حجر والهادي ادريس كانوا رافضين لاتقلاب 25 اكتوبر لكن مافرزوا عيشتهم وكان عندهم رأي وقناعة ان الديمقراطية هي الطريق الامثل لحل قضايا السلام وقال برمة ناصر إن التدخل الاجنبي نوعين حميد وخبيث وماتم في التوقيع الإطاري هو تدخل حميد ونحن بالمرصاد لكل تدخل خبيث في الشأن السوداني.
وكشف برمة عن جلوسه مع القائد مني اركو مناوي حول الاتفاق وكان يطلب تاجيل التوقيع لكن نحن في سباق مع الزمن؛ وأشار إلى ان اتفاقية جوبا مقبولة لكنها ناقصة وهنالك الحلو وعبدالواحد غير موقعين عليها ويجب ان تكمل بعودتهم ومعالجة الثغرات داخل الاتفاقية.
ونوه الى ان العسكرين يريدون ضمانات لتسلم السلطة للمدنيين وقال إن حزب الامة لم يطلب القصاص في مجزرة ودنوباوي وخيمة المولد والجزيرة ابا وقدم المئات والالاف في سبيل الوطن ولم يطالب الحزب بضمانات.
وشدد على انهم في حزب الأمة ضد أي اتفاقيات ثنائية وقال مافي حاجة اسمها اللالات الثلاثة والجميع يريد حكم مدني كامل موضحا ان زيارة وفد حزب الامة لمصر جاءت بدعوة من منهم لتعزيز العلاقات بين البلدين والتاسيس لعلاقات تخدم مصالح البلدين واوضح ان مولانا محمد عثمان الميرغني رجل سياسي وله تاريخ ونحن نرحب به ونتمني ان تكون عودته خير وبركة علي الشعب السوداني متمنيا له الصحة والعافية.

أخبار ذات صلة