فولكر يتحدث عن عدم ثقة الشارع في الأطراف الموقعة على الاتفاق الإطاري ويحدد موعد الانتخابات في السودان

634

الخرطوم- تاق برس- قال فولكر رئيس بعثة (يونتيامس) في السودان، إن الشارع ليس لديه ثقة في الجهات الفاعلة، لأنهم لا يثقون في أولئك الذين وقعوا الاتفاق الإطاري، ومن الضروري أن يثبت الموقعون أن هذا الاتفاق سيؤدي حقًا إلى انتقال أو عودة إلى انتقال حقيقي مع حكومة مدنية.

 

ونوه فولكر في مقابلة مع قناة الحرة، إلى ان الحكم المدني كان هو الطلب الرئيسي للشارع، هناك مطالب مشروعة أخرى، ولكن الطلب المدني هو الأساس، وأضاف “مع عدم وجود حكومة مدنية بالكامل، ستكون هناك مشاكل أخرى تتطلب حلًا، على سبيل المثال سيادة القانون وحقوق الإنسان، لذلك من الأفضل العمل مع حكومة مدنية”.

 

وأشار فولكر إلى انه ليس من الضروري انضمام عبدالعزيز الحلو وعبدالواحد نور إلى اتفاقية الإطار، الشيء المهم هو أن هذه الاتفاقية هي اتفاقية إطار، وهي خطوة سيتم اتباعها، إذا استمرت الأمور بشكل صحيح، من خلال اتفاق نهائي ودستور، وأضاف “على هذا الأساس، أو ترتيبات دستورية جديدة واتفاق نهائي، سيتم تشكيل حكومة جديدة”.

 

وأبدى فولكر تفاؤله بالاتفاق الإطاري، وقال إن هذه الاتفاقية هي في الواقع خطوة أولى وهامة نحو اتفاق نهائي وتجاه الاتفاق على الترتيبات الدستورية لفترة انتقالية جديدة، وأضاف “إذا قارنا الوضع اليوم مع الوضع قبل عام تقريبًا بعد انقلاب 25 أكتوبر، قال القادة العسكريون إنهم لن يعملوا أبدًا مع الأطراف، وخاصة أطراف قوى الحرية والتغيير، وأطراف الحرية وتغيير لجان المقاومة قالت أنها ستسقط الانقلاب في غضون أسبوعين أو ثلاثة أسابيع، بالطبع ، لم ينجح أي من الجانبين، والآن اتفقوا أخيرًا على التحدث والمشاركة في حوار مع بعضهم البعض، الاتفاق على العودة إلى الانتقال هو ما يجعلني متفائلاً”.

 

ونوه إلى أن الأطراف المشاركة في عملية 25 أكتوبر تعلمت درسًا من فشل التغيير، كما يقولون، وزاد “لذلك أنا متفائل بأن المرحلة الانتقالية الجديدة ستقودنا إلى انتخابات حرة ونزيهة بعد عامين من توقيع الاتفاق النهائي”

أخبار ذات صلة