عرض مصري جديد بشأن الحوار في السودان وقوى الحرية والتغيير ترفض

338

الخرطوم – تاق برس- عرض رئيس جهاز المخابرات المصري، اللواء عباس كامل، على الأطراف الرئيسية في المشهد السياسي، دعوة لحوار ”سوداني – سوداني” في القاهرة لتجاوز الخلافات الراهنة بشأن “الاتفاق الإطاري”، خلال لقاء بين عباس وأطراف قوى الحرية والتغيير “المركزي والكتلة الديقمراطية” في الخرطوم، الاثنين.

ونقلت صحيفة الشرق الأوسط الصادرة، الأربعاء، أن تحالف ”الحرية والتغيير، الطرف الرئيسي في الاتفاق الإطاري الموقع مع قادة الجيش في 5 ديسمبر الماضي، اعتذر عن قبول الدعوة المصرية، وأشار إلى وجود اتفاق إطاري موقع بين أطراف محددة من المدنيين والعسكريين، ويأمل في دعم مصر له.

ووفقا للمصادر أن مصر تسعى لضم كتل أخرى للاتفاق، مشيرة إلى أن تحالف ”الحرية والتغيير” سبق وأن ناقش هذه المسألة بوضوح في التفاهمات التي سبقت التوقيع على الاتفاق. وأضافت المصادر أن الحوار مع الفصائل الأخرى مثل”الكتلة الديمقراطية” التي تضم حركة”العدل والمساواة” بقيادة جبريل إبراهيم وحركة “جيش تحرير السودان” بزعامة مني أركو مناوي، قطع أشواطاً كبيرة.

وأوضحت المصادر أن رئيس المخابرات المصري، طرح خلال اللقاءات مع شقي”الحرية والتغيير”، دعوة أقرب إلى المبادرة لابتداء حوار بينهما في القاهرة، لكن مجموعة المجلس المركزي اعتذرت وفضلت أن يتم أي حوار بين الأطراف المحددة داخل السودان. غير أن مصادر أخرى تحفظت على تسمية العرض المصري بـ”المبادرة”، ووصفتها بـ”تحركات هدفها توسيع قاعدة المشاركة بالتأكيد على وجود كتل حليفة لها في المشهد السياسي”.

وبحسب المصادر فإن المجلس المركزي لـ”الحرية والتغيير”، أكّد للمسؤول المصري أنّ الاتصالات واللقاءات مع حركتي ”العدل والمساواة” وجيش تحرير السودان” لم تتوقف، وأن كل المؤشرات تذهب إلى قرب توقيع الحركتين المسلحتين على ”الاتفاق الإطاري”، مشيرة في الوقت ذاته إلى مساعيها الحثيثة لمعالجة الانقسام داخل الحزب ”الاتحادي الديمقراطي الأصل” الذي يتزعّمه محمد عثمان الميرغني، والذي يرفض جناح منه يقوده نجل الميرغني، جعفر الصادق، التوقيع على الاتفاق الإطاري، بينما الجناح الآخر قد وقع الاتفاق.

أخبار ذات صلة