بعد إضراب متواصل للمدارس.. قرارات بشأن مرتبات المعلمين في اجتماع بمجلس الوزراء ووالي الخرطوم يكشف أسباب العجز عن سداد الاستحقاقات

1٬185

الخرطوم – تاق برس-قال والي الخرطوم ان ظروف إجراءات نهاية العام المالي وقفل حسابات العام ٢٠٢٢م حال دون تمكين وزارة المالية الاتحادية وولاية الخرطوم من سداد استحقاقات المعلمين.
واكد الوالي جاهزية وزارة المالية لتمويل هذه الاستحقاقات عقب وصول التخويل بالصرف المتوقع بعد إجازة موازنة العام ٢٠٢٣م.
وأوضح ان كل الاستحقاقات التي تضمنها القرار (٣٨٠) والتي تشمل فرق طبيعة العمل وعلاوة المعلم الخاصة وعلاوة العاملين بالتعليم وعلاوة العمل قد تم حساب تكلفتها المالية وهي الآن جاهزة في انتظار وصول التخويل بالصرف بعد إجازة الموازنة .

وعقد وزير شؤون مجلس الوزراء المكلف عثمان حسين عثمان اجتماعاً ضم وزير التربية والتعليم محمود سرالختم الحوري ووالي ولاية الخرطوم أحمد عثمان ووكيل وزارة المالية والتخطيط الإقتصادي عبدالله إبراهيم علي ووكيل وزارة الحكم الاتحادي معاذ عبدالله بلال.

وجاء الاجتماع والتدخل الحكومي بعد إضراب مستمر في جميع المدارس الحكومية لنحو 4 ايام نظمته لجنة المعلمين السودانيين للضغط على الحكومة لتحقيق مطالب المعلمين.

واوضح احمد عثمان حمزة والي الخرطوم في تصريح صحفي ان الاجتماع استمع إلى تقرير لجنة مراجعة استحقاقات ومتأخرات المعلمين والذي حوى المبالغ المستحقة كمتأخرات في فرق طبيعة العمل.

وناشد الوالي كل المعلمين للمساعدة في استقرار العام الدراسي بالبلاد وبولاية الخرطوم بصفة خاصة.

واكد علي حق المعلمين في حصولهم على تحسين أوضاعهم خاصة وان القرارات التي صدرت تصب في هذا الاتجاه.

ودعا إلى ضرورة تبصير العاملين في التعليم للاطمئنان على أن حقوقهم سيتم صرفها لهم عقب التخويل بالصرف مباشرة وذلك للمساعدة في القيام بواجبهم المقدس في تعليم أبناء وبنات الوطن والعمل على استقرار العام الدراسي.

أخبار ذات صلة