يسرية محمد الحسن ..اليس بينكم رجل رشيد ؟

487

 

اليس بينكم رجل رشيد ؟
مرت ذكري ١٩ ديسمبر ومازال التشاكس والتناحر بين المكونات السياسية على أوجه،، تخوين وتربص وسب وشتم ! وتلفيق وكذب مفضوح من جهات تريد لمسلسل سيل الدماء ان يستمر من يراهن علي قمع الثوار فهو واهم جهات بعينها هي الاعلي صوتا في التنديد بالحراك الثوري ووصفه بصفات قبيحه قبح السنتهم ورمي هؤلاء الشباب بكل السوء والفجور وعظائم الامور ! مسلسل القتل وبذات الاسلوب والطريقه والمستمر منذ بدايه الحراك الثوري والي يومنا هذا يشير وبوضوح الي الجهه الوحيده المتضرره من التغيير ! فهؤلاء لم يعوا الدرس فيما يبدو وان كنا قد ظننا انهم وعوه جيدا وربما جنحوا الي السلميه في التعاطي مع ازمات الوطن لكن وجدنا ان سبابهم هو ذاته واسلوبهم هو ذاته والفاظهم المستفذه هي ذاتها ونهجهم في الاقصاء هو ذاته والوحشيه في القتل هي ذاتها !
الي هؤلاء نقول ان الله سبحانه وتعالي قد نزع الحكم من فئه استأثرت بالسلطه والثروه ولمده ثلاثين عاما لم يقيموا العدل بين الناس وظلموا وافسدوا وباعوا واشتروا في الوطن بما يحقق لهم البقاء الابدي علي حكم البلاد يتحدثون عن انجازات في البني التحتيه كلها حملت علي ظهور الشعب السوداني قروضا واجبه السداد !! نهجهم في الحكم طيله الثلاثين عاما كانت كيفيه اضعاف الخصوم من الاحزاب بشقها الي كيانات مجهريه هزيله تدور وتلف في فلك المؤتمر الوطني وتسبح بحمده مما اضعف من الممارسه السياسيه (عمركم سمعتوا بدوله فيها اكثر من مائه حزب)؟!.
القوات المسلحه واهم من يطلب اقصائها عن المشهد السياسي فهي شريك اصيل في التغيير بل لها القدح المعلي بانحيازها التام للشارع وللثوره والثوار ولولا تدخل اللجنه الامنيه وقتها وفي الوقت المناسب لحدث مالا يحمد عقباه من يحاولون دق اسفين بين الشعب وقواته المسلحه هؤلاء يبذرون بذور فتنه عظيمه لاتبقي ولاتذر بعض من شباب الثوره مغرر بهم من قبل تنظيمات لا قواعد لها ولا رؤي سياسيه تؤهلهم للعب دور ايجابي في هذه المرحله العصيبه في تاريخ البلاد وهؤلاء زغب الحواصل طال الزمن ام قصر سيعلمون خائنه الاعين وماتخفي الصدور !
معلوم للكافه من اهل السودان ان جهازي الشرطه والجيش اياديهم بريئه ونظيفه من الولوغ في دماء الشهداء كذاب اشر من يدعي غير ذلك ولانعفي هؤلاء الفاشلين الذين في غفله زمان تسنموا السلطه بعد التفيير ولفظهم الشعب بعد فشلهم الزريع في اداره الفتره الانتقاليه وقد بان وظهر تكالبهم علي المناصب والجاه والمال والسلطه وكراسي الحكم هؤلاء اعداء الوطن الذين يدبجون التقارير الكذوبه ويطوفون بها علي موائد السفارات والمنظمات الكنسيه بغيه استدرار تعاطف المجتمع الدولي بعد ان فقدوا ثقه الشعب والثوار
السيد الفريق اول ركن عبد الفتاح البرهان الوضع لا يحتمل مزيدا من الدماء ونثمن مساعيكم الكبيره في محاولات لم الشمل ووقف التدهور الحادث الان جراء الخلافات العميقه التي تضرب المكونات السياسيه والحزبيه وتحول دون الاتفاق علي التوافق الوطني للخروج بالبلاد من هذه الازمه التي تطاول امدها ولم يلح بعد ضوء في نهايه النفق.
التدخلات الاقليميه والدوليه في الشأن السوداني لا تنبئ بخير ولاصحابها مصالح بلدانهم اولا عليه الكره في ملعبك الان السيد رئيس المجلس الانتقالي اوقف هذا العبث بارواح الشباب وليقدم المجرمون لمحاكمات عادله يشهد عليها الجميع ولك ان تحدد فتره زمنيه لا يتم تجاوزها باي حال من الاحوال للقيادات التنظيميه والحزبيه للجلوس علي مائده واحده للتوافق الوطني السوداني للخروج بالبلاد من هذا النفق المظلم علي ان يتم التوافق علبي حكومه كفاءات وطنيه غير حزبيه لقياده ماتبقي من الفتره الانتقاليه ولا يستثني احدا هذا الحوار السوداني بما في ذلك الحركه الاسلاميه توافق للم الشمل يشمل الجميع يشمل جميع الاحزاب والتنظيمات ولجان المقاومه واصحاب التغيير الحقيقين الا من ابي وللكل نقول اتقوا الله في هذا السودان الجميل واتقوا يوما ترجعون فيه الي الله فهو سائلكم عما فعلتموه وتفعلوه ببلادنا وشعبه فقد اضعتم الكثير من الوقت في التناحر والتشاكس وضاعت دماء غاليه وعزيزه لشباب زي الورد … اتقوا الله اليس بينكم رجل رشيد ؟!!..

صحيفة اخيار اليوم

أخبار ذات صلة